الاثنين 21 سبتمبر 2020
سياسة

هذا هو الفيديو الذي "ذبحت" به الحكومة صلاح الدين مزوار بشان ملف الجزائر

هذا هو الفيديو الذي "ذبحت" به الحكومة صلاح الدين مزوار بشان ملف الجزائر صلاح الدين مزوار

رغم أن نقابة الباطرونا لا تمثل إلا حفنة من الأثرياء والقابضين على الاقتصاد الوطني بالجمر، فإن استقالة صلاح الدين مزوار، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، عقب تصريحاته بشان الحراك الجزائري، شكلت مادة دسمة للصالونات والمجالس طيلة يوم الأحد 13 اكتوبر2019، بالنظر إلى أن مزوار لا يمثل حساسية في المجتمع بقدر ما يمثل الجهات التي صنعته وبوأته المراتب الحزبية والسياسية والاقتصادية في السنوات الأخيرة.

 

من هنا دلالة اهتمام المراقبين بتداعيات ما فاه به مزوار تجاه الوضع الداخلي للجزائر، على اعتبار أن القراءات قد تعتبر تصريحات مزوار أوحي إليه بها من طرف جهة رسمية ما، وهذا ما يفسر التدخل السريع والغاضب والحاسم للسلطة -في شخص وزارة بوريطة- التي تنصلت من كل ما قاله مزوار. وبالتالي وجد مزوار نفسه "أمام الحايط"، واستوعب أن البيان الرسمي للحكومة ليس موجها للجزائر فقط، بل اعتبره دعوة للاستقالة من نقابة الباطرونا، فاستجاب للمطلب على الفور وعلى المقعد.

 

"أنفاس بريس" تنشر مقطع الفيديو الذي تناول فيه مزوار الوضع الداخلي بالجزائر: