الاثنين 16 مايو 2022
فن وثقافة

المخرج تمكليت: لابد من إبداع يخرج الثقافة الحسانية من الانحسار والاحتضار..

المخرج تمكليت: لابد من إبداع يخرج الثقافة الحسانية من الانحسار والاحتضار.. امبارك تمكليت
تضاربت ردود الفعل على ظهور فتيات من إقليم اسا الزاك يرتدين سراويل رجالية او ما يعرف بالحسانية "ستمبل"،  وذلك خلال "كليب فني" يتم تصويره بالإقليم تحت عنوان ملحمة "وني ياسمرة".
ففي الوقت الذي اعتبر فيه صحراويون ان هذا الاختار غير موفق مادام ان السروايل الرجالية لم تكن يوما لباسا للنساء في المجتمع البيضاني، مضيفين ان هذا الأخير ينبغي الحفاظ على خصوصياته الثقافية وعدم الانجرار وراء الانفتاح، دعت اطراف اخرى إلى ضرورة تطوير الثقافة الحسانية وإخراجها من الحصار الذي يفرضه عليها اصحابها من اللباس إلى الغناء إلى الأكل..
امبارك تمكليت، المسؤول عن هذا "الستيل" ومساعد مخرج هذا العمل الفني، اوضح في لقاء مع "انفاس بريس"، أن رسالته من ذلك هي الانفتاح على الثقافات ككل بدل ثقافة منحصرة في محيط يحتضر.
 

وتساءل مدير الديكور في ملحمة "وني يا سمرة"، عن السبب في إثارة جزئية من هذا العمل الفني في الوقت الذي كان ينبغي ان ينصب النقاش حول الموضوع الرئيسي واهدافه. وقال: "هل كانت هذه الضجة ستحدث لو تعلق الأمر بفنانة اوروبية وعالمية ترتدي سروالا رجوليا؟ بالعكس ستتلقى مجموعة من الإعجابات والتعاليق المصحوبة بالامتنان، ولسميت بمفخرة الزي الحساني الرجولي فقط لان من ترتديه فنانة عالمية لا مجموعة من الفتيات من المدينة..
 

وبخصوص اختيار سروال "ستمبل"، قال الفنان تمكليت: "لسببين، اولا لأنه فضفاض ويمتاز بالحشمة وغير مبرز لمفاتن الفتيات،  والسبب الثاني هو الانفتاح على الثقافات والتعايش السلمي بين جميع المكونات بعيدا عن اسلوب الأنا والتزمت والعنصرية لأن الفيديو كليب هو ملحمة شبابية وطنية شارك فيها مجموعة من مشاهير الفن بين التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي لتغيير تلك الصورة السلبية التي يروجها الإعلام عن الإقليم".
وحول اهداف هذا العمل الفني الذي سيعرض قريبا على قناة العيون الجهوية، قال امبارك تمكليت: " نتوخى للترويج للمؤهلات السياحية والايكولوحية التي يزخر بها الإقليم، وكذا انفتاح الأغنية المحلية على الثقافات المختلفة من خلال تأثيث مشاهد "فيديو كليب" بزي متنوع من مختلف الثقافات تعبيرا عن حوار وانسجام وانفتاح قل نظيره، وأيضا إرسال رسالة قوية من طرف كل المتدخلين من مؤسسات فعاليات المجتمع المدني وساكنة الإقليم تعبيرا عن رفضهم ان يقال عنهم انهم انفصاليون".
 

وابدى امبارك تمكليت، اسفه من هذا النقاش حول اللباس، متطلعا لطرح سبل ترسيخ ثقافة الابداع وإنتاج أعمال فنية ضخمة ترقى للمستوى المطلوب بهاته الأرض المنسية والمنكوبة التي طالها التهميش في جميع المجالات والاختصاصات، إقليم تعايشت على انغامه كل المكونات القبلية المحلية منذ عقود من الزمن".