الخميس 13 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

الحسن زهور: النموذج التركي أو الديموقراطية على مقاس أردوغان

الحسن زهور: النموذج التركي أو الديموقراطية على مقاس أردوغان الحسن زهور

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الحكم القاسي على البرلماني الكردي التركي، السيد ديمرتاش، والذي حكم عليه القضاء التركي بالسجن المؤبد، أي السجن مدى الحياة بسبب آرائه السياسية وتأييده لحقوق الأكراد الأتراك في دولتهم ووطنهم التركي.

السيد صلاح الدين ديمرداش هو زعيم حزب الشعب الديموقراطي، الذي تأسس سنة 2012، حصل حزبه في الانتخابات السابقة على 80 مقعدا؛ لكن الرئيس أردوغان جمد عضويتهم في البرلمان التركي بدعوى مناصرتهم للحقوق الكردية التي تدعو إلى الاعتراف بهويتهم الكردية داخل وطنهم ودولتهم التركية.

لكن ما حز في نفسية السيد أردوغان، هو أن السيد ديمرتاش نافسه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وهو من داخل سجنه، مما حذا بالرئيس أردوغان  إلى إحالته على القضاء بتهم متعددة. ومن المعلوم أن السيد أردوغان طهر القضاء من كل من يعارض توجهه الإيديولوجي والسياسي منذ أن قدم أحد الوكلاء العامين ابن اردوغان إلى القضاء بتهم الفساد المالي، مما حذا بالسيد أردوغان إلى إقالة الكثير من القضاة والوكلاء العامين للجمهورية التركية.

والسؤال هو: لنفترض أن المغرب حكم على أحد السياسيين المعارضين بالسجن المؤبد، أي مدى الحياة؟ الجواب، ستقوم الدنيا سياسيا وحقوقيا.

 فمرحبا بـ "الديموقراطية التركية" التي يروج لها البعض من إسلاميي المغرب، ومرحبا بتكميم الأفواه والزج بالمعارضين في السجون وبأحكام قاسية.. هذا هو النموذج التركي الذي يريد البعض استيراده بعد فشل نموذج صدام حسين والأسد..

فحسب تقرير منظمة العفو الدولية تعتبر تركيا أكبر زنزانة للصحافيين في العالم؛ وحسب تقارير المنظمات الحقوقية التركية كـ "زمان التركية" و"نسمات"، يوجد الآن 319 صحافي تركي في السجون التركية، إضافة إلى 142 صحفي مشرد خارج البلد.

فـ "مرحبا" بالنموذج التركي في الديموقراطية وحقوق الإنسان.

- الحسن زهور، باحث ومحال سياسي