الاثنين 2 أغسطس 2021
مجتمع

نقابيو المالية يلتحقون برفاق ميلودي مخارق

نقابيو المالية يلتحقون برفاق ميلودي مخارق ميلودي مخارق
احتضن مقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، يوم 14 فبراير الحالي لقاء بين الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل برئاسة الأمين العام ميلودي مخارق والمكتب الوطني للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية في شخص الكاتب العام محمد دعيديعة، وذلك تفعيلا للقرار المتخذ من طرف المجلس الوطني للنقابة الوطنية الرامي إلى ممارسة العمل النقابي من داخل الاتحاد المغربي للشغل.
و هكذا،وحسب البلاغ الصادر بالمناسبة الذي توصلت "أنفاس بريس: بنسخة منه، فبعدما رحب مخارق بهذا القرار الذي اعتبره تراكما هاما يجب استثماره بشكل ايجابي من أجل توحيد العمل النقابي استعرض دعيديعة من جهته؛ أسباب خيار النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية من داخل الاتحاد المغربي للشغل فذكر بأنه جاء بعد نقاشات ذات أبعاد فكرية، تنظيمية وميدانية عاشتها هياكل النقابة والتي أدت إلى بلورة قناعة جماعية باتخاذ هذا القرار.
وأضاف البلاغ بأن المكتب الوطني للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية، بعد التعبير عن ارتياحه لنتائج اللقاء الذي يجسد في العمق النضال الوحدوي المستقل والمتجدد فانه:يخبر الرأي العام و كافة فروعه بصفة خاصة؛ بهذا القرار وخيار النضال من داخل الاتحاد المغربي للشغل كمنظمة نقابية عمالية مستقلة ووحدوية، ويدعو بالتالي الفروع المحلية لربط الاتصال بالاتحادات المحلية والجهوية لعقد اجتماعاتها وأنشطتها في مقرات الاتحاد المغربي للشغل.
قرر المكتب الوطني، أيضا، انتداب كل من العربي حبشي و بوجمعة الطرفي للمساهمة في اللجنة المشتركة لاتخاذ الترتيبات من أجل تفعيل القرار المتخذ، وحدد المجلس الوطني للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية الاجتماع المقبل، خلال الأسبوع من شهر مارس المقبل، بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، ويعلن المجلس في نفس الوقت عن انخراط النقابة الوطنية في الحملة الوطنية ضد الهجوم على الحريات النقابية التي قررها الاتحاد المغربي للشغل من 10 فبراير إلى 10 مارس 2018.