الاثنين 27 مايو 2024
منوعات

مراكش.. أكبر حدث في علم الفلك في إفريقيا يقام في هذا التاريخ

 
 
مراكش.. أكبر حدث في علم الفلك في إفريقيا يقام في هذا التاريخ زهير بنخلدون مدير المرصد الفلكي أوكايمدن
تحتضن مدينة مراكش الندوة السنوية لجمعية الفلك الأفريقية والجمعية العامة ما بين 15 و 20 إبريل 2024. وتنظم هذا الحدث جامعة القاضي عياض ومرصد أوكايمدن بالتعاون مع لجان جمعية الفلك الأفريقية وشركائها.
هذه الندوة تسعى إلى تعزيز أهداف جمعية الفلك الأفريقية واستراتيجيتها العلمية من خلال التركيز على البحث في علم الفلك وأنشطة التوعية والاتصال والتعليم في إفريقيا وتشجيع التعاون بين البلدان. 

وتم اختيار المغرب كمضيف للندوة السنوية والجمعية العامة لجمعية الفلك الأفريقية، حيث يكتسي أهمية خاصة بسبب توقيته. خاصة وأن هذا الحدث الرفيع المستوى سيقام بضعة أشهر فقط قبل الجمعية العامة للاتحاد الفلكي الدولي (UAI) في كيب تاون جنوب أفريقيا - وهي لحظة فريدة من نوعها، حيث تستضيف أفريقيا لأول مرة الاتحاد الفلكي الدولي. وبتنظيم هذه الندوة في مراكش، يعزز المغرب دوره المحوري في تعزيز التميز العلمي ويتموضع كمركز للتقدم الفلكي داخل القارة الإفريقية.
 
 
وسيتم في هذا المؤتمر تسليط الضوء على الخبرة الفلكية في المغرب، من خلال  زيارة مرصد أوكايمدن (OUCA) التي تكتسي أهمية كبيرة، حيث توفر فرصة فريدة لإبراز البنية التحتية العالمية والأجهزة المتطورة والمناظير. ويقع هذا الفرع الرصين للفلك في جبال الأطلس مما يعد برحلة ممتعة وتفاعلية عبر علم الفلك المغربي.
 
و يتميز مرصد أوكايمدن بجمال مذهل لسمائه الصافية، وفرصة مثلى للمراقبة السماء وأجرامها مما يخلق سياق مثالي لإقامة علاقات وتطوير مشاريع تعاون بين الباحثين والطلاب الأفارقة والدوليين. كما توفر هذه الرحلة فرصة فريدة للغوص بعمق في مجالات البيئة والعلوم الكوكبية والفيزياء الفلكية واستكشاف الفضاء.
 
ويتضمن المؤتمر جلسات بحث محفزة ومحاضرات عامة وورشات عمل تفاعلية، مما يتيح الفرصة للمشاركين لاكتساب المعرفة وتبادل الخبرات في مجال الفلك.  كما يمثل المؤتمر  منعطفًا مهما في تاريخ الفلك الأفريقي، حيث يسهم في تعزيز التعاون والابتنكار والتعليم في هذا المجال الحيوي. وومن بين برامج المؤتمر أيضا،  جلسة مع تجربة في مرصد مفتوح وجلسة تدريب وتعليمية، مصممة خصيصًا لإثراء معرفة ومهارات الطلاب مع زيارة لمرصد أوكايمدن وورصد عوالم النجوم ....