السبت 20 إبريل 2024
كتاب الرأي

جمال قيلش: السياسات العمومية وضعف محاسبة المحتكرين سبب رئيسي لإرتفاع الأسعار

جمال قيلش: السياسات العمومية وضعف محاسبة المحتكرين سبب رئيسي لإرتفاع الأسعار جمال قيلش
عرف المغرب في السنوات الأخيرة ارتفاعا متواصلا في الأسعار، وخصوصا أسعار المواد الأساسية، والمحروقات، ارتفاعات مهولة، أضعفت القدرة الشرائية لعموم المواطنات، والمواطنين، مما أثر بشكل كبير على الطبقات، والفئات الفقيرة .
من اللازم التوضيح، أن الأسباب وإن تعددت، في جزء منها ارتبطت بمعطيات، وأحداث دولية، إلا أن المعطيات الداخلية المرتبطة بالسياسات العمومية للدولة المغربية، وفي غياب المراقبة، والمساءلة، والتسقيف، وعدم إتخاذ القرارات المناسبة لحل أزمة لاسامير، كل هذا ساهم بشكل كبير في تأزيم الوضع، وتحميل الطبقات الفقيرة تكلفة غالية، هذا بالإضافة إلى انهيارعنيف للقدرة الشرائية.
أكيد أن شهر رمضان يعد شهرا يرتفع فيه مستوى الإستهلاك بالمغرب بشكل كبير، وبالتالي ارتفاع الإستهلاك لدى الأسر المغربية سيكون له انعكاس قوي على قدرتهم الشرائية، خصوصا في غياب، أوضعف مراقبة الأسعار، وضعف محاسبة ممتهني الاحتكار، والسمسرة، واستغلال المناسبات للإغتناء الفاحش..
 
جمال قيلش، عضو تحالف فيدرالية اليسار بالمجلس الجماعي سطات