الاثنين 22 يوليو 2024
جالية

الاحتفال بيوم المهاجر يتحول إلى" تكريم غيابي" للوالي العدوي بالقنيطرة

الاحتفال بيوم المهاجر يتحول إلى" تكريم غيابي" للوالي العدوي بالقنيطرة

تحول أول أمس الأحد بالقنيطرة ،الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية بالخارج، أول أمس الأحد بالقنيطرة،إلى"تكريم غيابي" لزينب العدوي والي جهة  الغرب الشراردة بني حسن وعامل إقليم القنيطرة، خاصة من طرف نساء مغاربة العالم الذين اعتبروا تعيينها في هذا المنصب هو "مبعث فخر وسند للمرأة المغربية بالداخل كما بالخارج" على حد تعبيرهم.

ودعت زينب العدوي التي ناب عنها الكاتب العام للولاية في ترؤوس هذا اللقاء، جميع السلطات والمصالح الإدارية  داخل نفوذها الترابي إلى ضرورة مواكبة  أوضاع الجالية المغربية المقيمة بالخارج من خلال" التواصل معهم والاستماع إليهم وتسهيل تقديم الخدمات اليهم" بل و" الاستفادة من تجاربهم" تقول العدوي.

 وتعهد الكاتب العام  لولاية القنيطرة، بإحداث قسم خاصة بمغاربة العالم  داخل ولاية القنيطرة، يتولى تلقي وتحليل و المساهمة في معالجة مشاكل أفراد الجالية المغربية  طوال العام وليس في فترات عطل هذه الفئة.

 واعتبرت العدوي أن الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية بالخارج يأتي تقديرا واعتزازا بالدور المتنامي لها في دعم وتقوية النسيج الاقتصادي والتنمية التي يعرفها المغرب، وكذلك اعترافا بالمكانة المتميزة  للكفاءات المغربية بالخارج ومساهمتها في ضمان إشعاع المملكة دوليا وتشبثهم بهويتهم المغربية.

وأبرزت العدوي  بهذه المناسبة التي تأتي تنفيذا لتوجهات  جلالة الملك محمد السادس، فرص الاستثمار الكبيرة التي تتيحها جهة الغرب الشراردة بني حسن للمستثمرين، داعية  الجميع إلى مواكبة هذه التحولات التنموية بالإقليم والجهة، فيما لم يغب عن ذهن الكاتب العام للولاية حث  أفراد الجالية على مواصلة اليقظة والتعبئة لإفشال مناورات خصوم الوحدة الترابية في الخارج.

وأكد المشاركون في  هذا اللقاء على أهمية فتح قنوات الحوار والتواصل بين مغاربة العالم ومختلف الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين بهدف إيجاد آفاق جديدة أمام الجالية المقيمة بالخارج للاستثمار في شتى المجالات بالجهة، وعلى أهمية الحوار والإنصات للمهاجرين المغاربة من أجل إدماج الجهود الاستثمارية للجالية ضمن التوجه العام للمسار التنموي للمملكة.