السبت 26 نوفمبر 2022
مجتمع

مهنيو "الحمامة" في الصحة ينوهون بتشبث الأغلبية بالبرنامج الحكومي 

مهنيو "الحمامة" في الصحة ينوهون بتشبث الأغلبية بالبرنامج الحكومي  أعلنت المنظمة عن انخراطها الكامل في إنجاح مسلسل تعميـم الولـوج للتغطيـة الصحيـة الاجبارية
ثمنت منظمة مهنيي الصحة التجمعيين، ‏تشبث الأغلبية الحكومية تحت إشراف رئيسها عزيز أخنوش بالتزاماتها الكبرى الواردة في البرنامج الحكومي، وفق رؤية ‏شاملة تأخذ بعين الاعتبار تحقيق الإصلاحات بالنجاعة اللازمة، وبوتيرة متسارعة كمدخل أساسي لتنزيل الاوراش المهيكلة ‏ببلادنا وتعزيز الكرامة والعدالة الاجتماعية.‏
جاء ذلك حسب بلاغ للمنظمة توصلت جريدة " أنفاس بريس" بنسخة منه، فاعلا مع مخرجات الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي المنعقد بتاريخ 01 شتنبر 2022، والرامية لتفعيل الرؤية الملكية المتعلقة بإصلاح للقطاع الصحي في أفق تعميم الحماية الاجتماعية.

 
وأعلنت منظمة مهنيي الصحة التجمعيين للرأي العام الوطني انخراطها الكامل والمسؤول الى جانب باقي ‏الشركاء، في المساهمة الفاعلة لإنجاح مسلسل تعميـم الولـوج للتغطيـة الصحيـة الاجبارية، ومواكبة تنزيل ورش اصلاح ‏قطاع الصحة، كمقاربة إصلاحية متفردة من شأنها إرساء جيل جديد من السياسات الاجتماعية، غايتها العليا تيسير سبل ‏الولوج الى خدمات الرعاية الاجتماعية والصحية في ظروف لائقة، تماشيا مع روح الدستور واستجابة للرؤية  الحكيمة للملك محمد السادس.
 
وأوضحت المنظمة أنه إدراكا منها لأهمية مأسسة الحوار الاجتماعي كدعامة أساسية لإنجاح التصور الجديد لتأهيل المنظومة الصحية ‏الوطنية، فإن مختلف مكونات منظمة مهنيي الصحة التجمعيين، تنوه عاليا بمنهجية عمل الحكومة في هذا الإطار والتي ‏تعكس حرصها العميق بقيادة حزب التجمع الوطني للأحرار على ترسيخ سبل السلم الاجتماعي، سواء من خلال التوقيع ‏على اتفاق مع النقابات الأكثر تمثيلية بقطاع الصحة، أو من خلال إخراج المراسيم التطبيقية المتفق عليها والرامية ‏لتحسين ظروف اشتغال الأطر الطبية.‏
 
وفي السياق ذاته، سجلت المنظمة بإيجابية كبيرة داخل منظمة مهنيي الصحة التجمعيين المكانة التي أولاها الاتفاق المبرم برئاسة ‏رئيس الحكومة مع باقي الشركاء الاجتماعيين للقطاع الصحي، كما استقبلت بارتياح شديد تفعيل مضامين هذا ‏الإتفاق من خلال المصادقة على مراسيمه التطبيقية بهدف تحسين ظروف اشتغال الأطر الطبية وتحفيزهم، من خلال ‏رفع الحيف عن فئة الأطباء، والصيادلة وأطباء الأسنان من خلال تغيير الشبكة الاستدلالية الخاصة بهم لتبدأ بالرقم ‏الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته عوض 336، بالإضافة الى تمكين هيئة الممرضين، وتقنيي الصحة من الاستفادة من ‏الترقية في الرتبة، والدرجة والرّفع من قيمة التعويض عن الأخطار المهنية لفائدة الأطر الإدارية وتقنيي الصحة.‏
 
علاوة على ذلك، اعتبرت منظمة مهنيي الصحة التجمعيين أن وفاء الحكومة بالتعهدات الاجتماعية وفق جدولة زمنية ‏مضبوطة ستشكل لا محالة مؤشرا إيجابيا نحو تقويـة جوهريـة للعـرض الشـامل للعلاجـات وجودتهـا خصوصـا عبر ‏الإسـتثمار فـي المـوارد البشـرية وتثميـن مهـن الصحـة وتعزيـز دور المستشـفى العمومـي،  وتنظيـم أمثـل لمسـار العلاجات، فضلا ‏عن كونها خطوة متقدمة في اتجاه تحسـين جـودة النظـام الصحـي وتعزيـز فعاليتـه الشـاملة استنادا إلى توصيات النموذج ‏التنموي الجديد.‏