الثلاثاء 4 أكتوبر 2022
مجتمع

تكريسا لعقيدة الوفاء..عبد اللطيف الحموشي يكرم رجال الشرطة شهداء الواجب

تكريسا لعقيدة الوفاء..عبد اللطيف الحموشي يكرم رجال الشرطة شهداء الواجب عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني
منذ مجيئه إلى المديرية العامة للأمن الوطني سنة 2015، كرس عبد اللطيف الحموشي، نهجا اجتماعيا غير مسبوق، اعتبره ملاحظون مظهرا مشرقا من مظاهر الإصلاح الشرطي الذي أقرته الإدارة الجديدة في عهد الحموشي؛ ويتعلق الأمر بتكريم شهداء الواجب المهني كرمز من رموز احتضان هذا المرفق الأمني لرجالاته ونسائه، أحياء أم أمواتا، ومواكبة عائلاتهم وأبنائهم، وصرف مساعدات مالية لهم وترقيتهم استثنائيا، وذلك ترسيخا لقيم ومرتكزات الشرطة "المواطنة"، وتكريسا للمقاربة الاجتماعية التي تجعل من جهاز الشرطة لحمة واحدة، ونسيجا متماسكا، في السراء والضراء.
وقد انتهج عبد اللطيف الحموشي هذه المقاربة الإنسانية للإعلان ليس فقط عن أن نساء ورجال الشرطة يقدمون حياتهم دفاعا عن الأمن العام، وأيضا لتنقية الفضاء العمومي من الجرائم والشوائب الأمنية، بل ليعلن أن إدارة الأمن الوطني، والدولة عموما، ملتزمة بالدفاع عن موظفي وموظفات الشرطة، وعن حقوق أبنائهم، وأن حضورهم سيظل ممتدا في الذاكرة، ومكللا بالتكريم والامتنان، ما دام بعض زملائهم قد سقطوا في ساحة المواجهة ضد كل الاعتداءات التي تهدد السلم العام.
هكذا، إذن،  دأبت إدارة الأمن، كلما لقي أحد رجال الأمن، مهما كانت رتبته (حارسا أم ضابطا أم مفتشا أم عميدا)، مصرعه، على نعيه وتقديم واجب العزاء لأسرته، للواجب، فضلا عن منحه ترقية استثنائية عملا بمقتضيات وأحكام النظام الأساسي الخاص بموظفي المديرية العامة للأمن الوطني، مع التكفل بجميع مصاريف ونفقات الجنازة، وذلك اعترافا بنكران الذات والتضحيات الجسيمة التي قدمها "شهداء الواجب"، وكذلك امتنانا لما برهنوا عليه من شجاعة وحس مهني متميز والتزام بالمهام الموكولة إليهم مهما بلغت درجة خطورتها.
ومما يبرهن على هذه العقيدة أنه في الأشهر السبعة الأولى من سنة 2022، نعت الإدارة العامة أربعة شهداء من رجال الأمن ماتوا أثناء مزاولة عملهم إما بحادثة سير أو بسبب تعرضهم لاعتداء إجرامي خلال أداء مهامهم الوظيفية، حيث أصدر عبد اللطيف الحموشي، قرارات تصب في احتضان إدارة الأمن الوطني لأبنائها. وهي الحالات التي قامت "أنفاس بريس" بجردها كالتالي:

2 مارس 2022
وفاة ضابط الأمن الممتاز عبد الحميد أفنيس، الذي  كان يعمل قيد حياته رئيسا لفرقة المرور بالمنطقة الإقليمية للأمن بإنزكان، وذلك نتيجة مضاعفات إصابته في حادثة سير خلال اضطلاعه بمهامه الوظيفية. وقد قرر المدير العام للأمن الوطني منح شهيد الواجب ترقية استثنائية إلى درجة قائد أمن، عملا بمقتضيات وأحكام النظام الأساسي الخاص بموظفي المديرية العامة للأمن الوطني، مع التكفل بجميع مصاريف ونفقات الجنازة.
 
22 أبريل 2022 
قرر المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي منح ترقية استثنائية في الرتبة للشرطي الفقيد مقدم الشرطة علي الطايع، العامل قيد حياته بولاية أمن الرباط، والذي توفي أثناء مزاولته لمهامه الأمنية نتيجة حادثة سير تسبب فيها أحد مستعملي الطريق الذي كان يسير بسرعة مفرطة.
إذ تمت ترقية الفقيد إلى درجة مقدم شرطة رئيس، بشكل مباشر واستثنائي، تنفيذا لمقتضيات النظام الأساسي الخاص بموظفي الأمن الوطني.
 
7 ماي 2022
قرر المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي منح ترقية استثنائية في الرتبة لضابط الشرطة مامون الفقير، الذي وافته المنية في حادث إجرامي بمدينة إنزكان يوم 2 ماي 2022، وذلك تطبيقا لأحكام المادة الثامنة من الظهير المتعلق بالمديرية العامة للأمن الوطني. إذ تمت ترقية الضابط الضحية إلى رتبة ضابط شرطة ممتاز بأثر لاحق لما بعد الوفاة، وذلك تقديرا لحسه المهني العالي وتضحيته الجسيمة، واعترافا كذلك بما برهن عنه الفقيد من نكران للذات عندما تدخل لفض شجار وتحييد الخطر الصادر عن شخصين هددا أمن الأشخاص وسلامة الممتلكات باستخدام أسلحة بيضاء. 
 
30 يوليوز 2022 
منح المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي، شهيد الواجب مفتش الشرطة حسن شاكور، ترقية استثنائية؛ وذلك لتضحيته الجسيمة في سبيل ضمان أمن المواطنين وصون ممتلكاتهم.
وكان موظف الشرطة الفقيد يعمل قيد حياته بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة الخميسات، وتوفي بالمستشفى بسبب مضاعفات إصابته بجروح بليغة باستعمال السلاح الأبيض، أثناء اضطلاعه بمهامه الوظيفية، خلال تدخل أمني لتوقيف شخص هدّد سلامة المواطنين وممتلكاتهم في 17 يوليوز 2022.