الأربعاء 7 ديسمبر 2022
مجتمع

البيضاء تفقد وزنها الديمغرافي لصالح ضواحيها وأقطابها الحضرية الجديدة

البيضاء تفقد وزنها الديمغرافي لصالح ضواحيها وأقطابها الحضرية الجديدة مشهد من مدينة الدار البيضاء
طيلة السنوات الماضية كان الكثير من متتبعي ومراقبي الشأن المحلي بالبيضاء يحذرون من فقدان العاصمة الاقتصادية لريادتها على المستوى الوطني، خاصة على صعيد جاذبيتها الاقتصادية والاجتماعية، وذلك  بعد ظهور العديد من الأقطاب الاقتصادية الأخرى.

مخاوف هؤلاء المتتبعين أكده التصميم الجهوي لإعداد التراب لجهة البيضاء سطات، والذي أبرز أن المدينة فقدت وزنها الديمغرافي لصالح ضواحيها وأقطابها الحضرية الجديدة، حيث انخفض من 51 في المائة سنة 2004 إلى 48 في المائة سنة 2014، وأنه من المرتقب أن يصل إلى 44 في المائة سنة 2030، و37 في المائة عام 2045.

وأرجع التصميم الجهوي لإعداد التراب لجهة البيضاء سطات هذا المعنى ببروز أقطاب حضرية جديدة على طول المحور الداخلي المؤدي إلى سطات ومراكز وخريبكة.

ورغم أن البيضاء فقدت وزنها الديمغرافي، يقول التصميم الجهوي، فإن المنطقة المتروبولية للبيضاء تتمتع بمزايا تسمح لها بالموقع دوليا ضمن المدن المتروبولية الكبرى.