الأحد 14 أغسطس 2022
مجتمع

الدكتور أنور الشرقاوي: الصرع والحمل.. الأمومة ممكنة تحت إشراف طبي

الدكتور أنور الشرقاوي: الصرع والحمل.. الأمومة ممكنة تحت إشراف طبي يرى الدكتور الشرقاوي أن التعاون بين طبيب الأعصاب وطبيب التوليد أمرًا مهمًا من أجل تحسين رعاية النساء المصابات بالصرع
يعقد الصرع الحياة الإنجابية للمرأة. ومع ذلك، فإن التشخيص الجيد لهذا المرض وعلاجه، بالإضافة إلى التكيف الاجتماعي الأفضل، مكن معظم النساء المصابات بالصرع من الزواج وإنجاب الأطفال.
ويعد التعاون بين طبيب الأعصاب وطبيب التوليد أمرًا مهمًا من أجل تحسين رعاية النساء المصابات بالصرع اللاتي يرغبن في أن يصبحن أمهات. ومن خلال التخطيط للحمل واختيار العلاج المناسب قبله، تمكن الاستجابة للتحدي المزدوج المتمثل في الحفاظ على السيطرة على النوبات التشنجية مع التقليل إلى أدنى حد من أي خطر لتشوه ماسخ، وبالتالي أن تصبح النساء المصابات بالصرع أمهات. 
بالمقارنة مع النساء الحوامل غير المصابات بالصرع، فإن النساء الحوامل المصابات بالصرع لديهن معدل وفيات أعلى، ونسبة حدوث (عدد الحالات الجديدة) أعلى مرتين إلى ثلاث مرات (عدد الحالات الجديدة)،  ومضاعفات الأم والجنين الأخرى.
يمكن إضافة العديد من المضاعفات أثناء العلاج، والتي تتطلب مراقبة صارمة لأن مضادات الصرع من المرجح بشكل خاص أن تسبب تأثيرات ماسخة مشوهة. لتجنب هذه المضاعفات أو تقليلها، يجب أن تكون النساء المصابات بالصرع مصحوبات منذ سن البلوغ.
ويعد التعاون بين طبيب الأعصاب وطبيب التوليد أمرًا مهمًا من أجل تحسين المتابعة الطبية لهؤلاء المرضى من خلال التخطيط للحمل واختيار العلاج المناسب قبله من أجل مواجهة التحدي المزدوج المتمثل في الحفاظ على السيطرة على النوبات. ويعتبر اختيار الرضاعة الطبيعية أمرًا شخصيا، حيث لا توجد موانع رسمية للرضاعة الطبيعية عند النساء المصابات بالصرع اللائي يخضعن للعلاج.
إن الامتثال لهذه الشروط يبني الثقة ويعزز حياة إنجابية مطمئنة للمرأة المغربية المصابة بالصرع، وهي خلاصة العمل العلمي الذي أشرف عليه الأطباء م. برادة ، س. الرفاعي، ونشر في عدد يونيو 2022 من المجلة المغربية للطب العملي. 
يجب أن نتذكر دائما أن الحمل والولادة هما لحظات ثمينة في حياة المرأة. ومع ذلك، يمكن أن يكونوا مسؤولين عن التغيرات الفزيولوجية التي يمكن أن تلعب دورا في تفضيل ظهور أو تفاقم بعض الأمراض العصبية، مثل الصرع المذكور أعلاه أو غيرها من الأمراض الخطيرة أو الأقل خطورة. وهكذا، مع الحمل الذي يتسبب في تسارع تجلط الدم، هناك خطر حدوث تجلط وريدي دماغي. الخثار الوريدي الدماغي يتوافق مع انسداد موضعي أو منتشر لأوردة الدماغ بواسطة جلطة دموية. ويمكن أن يكون هذا سببا للوذمة الدماغية، والتي يمكن أن تسبب نقص التروية، أي انخفاض أو حتى توقف تدفق الدم إلى الدماغ. 
يعد الصداع أيضا شكوى متكررة أثناء الحمل، ويقدر انتشاره (أي عدد حالات المرض بين السكان في وقت معين) بنسبة 35٪.
إن الشكل الأكثر شيوعا للصداع هو الصداع النصفي، والذي يحدث بشكل رئيسي خلال الأشهر الثلاثة الأولى وبعد الولادة. 
يمكن أن تحدث أمراض أخرى يحتمل أن تكون خطيرة أثناء الحمل، وبالتالي يجب البحث عنها وتشخيصها من أجل ضمان الرعاية المناسبة لأن البعض يمكن أن يشاركوا، من خلال مضاعفاتهم، في التنبؤ الحيوي للأم المستقبلية. 
من الأمراض الشائعة نسبيًا لدى النساء في سن الإنجاب، التصلب المتعدد، الذي تحدث انتكاساته بشكل رئيسي في الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة، والذي لا يسهل دائما التعامل مع آثاره العلاجية من قبل الفرق الطبية. وغالبًا ما يتم تشخيص التصلب المتعدد (MS)، وهو مرض عصبي، بين سن 20 و 40 عامًا. وأكثر من ثلثي مرضى التصلب العصبي المتعدد هم من النساء،  هم صغار في سن الإنجاب.
 وكان تأثير الحمل على المسار التطوري لمرض التصلب المتعدد مثيرًا للجدل لفترة طويلة، تم نصح النساء المصابات بمرض التصلب العصبي المتعدد بعدم إنجاب الأطفال، بحجة أن المرض ساء أثناء الحمل، ولكن بشكل خاص بعد الولادة مباشرة. 
في دراسة علمية أخرى منسقة من قبل فرق قسم طب الأعصاب في المستشفى الجامعي إبن رشد بالدار البيضاء، مختبر علم الوراثة وعلم الأمراض الجزيئي بكلية الطب بالدار البيضاء ومختبر الأبحاث حول أمراض الجهاز العصبي والحسي العصبي  وإعاقة من نفس الكلية، نُشرت أيضًا في عدد يونيو 2022 من Revue Pratique de Médecine، لا يُمنع الحمل في حالة التصلب المتعدد، ولكن يجب برمجته، مع تحديد تاريخ الولادة. وهناك بروتوكولات علاجية محددة جيدًا لإنهاء الحمل وضمان الولادة في أفضل الظروف. 
يؤكد منسقا ملف التعليم الطبي المستمر هذا حول الحمل والأمراض العصبية، الدكتورة مليكة برادة والأستاذ محمد عبده رفاعي، أن الأمراض العصبية المختلفة، المكتشفة أو الناتجة عن الحمل، تتطلب تعاونا صارما بين طبيب الأعصاب، الطبيب العام، طبيب الأطفال وأخصائي التخدير والإنعاش للعناية الشخصية لكل مريض.