الأحد 14 أغسطس 2022
مجتمع

بسبب انتقادها للحكومة..وهبي يتبرأ من ذراعه النقابي

بسبب انتقادها للحكومة..وهبي يتبرأ من ذراعه النقابي عبد اللطيف وهبي وعلي لطفي الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل
بسبب انتقاداتها المتواصلة لعمل الحكومة، والسياسة العمومية، تبرأ عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة من المنظمة الديمقراطية للشغل التي كانت لسنوات بمثابة الذراع النقابي حزب الجرار.
وأكد بلاغ للمكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة الذي انعقد اليوم الجمعة 24 يونيو 2022 برئاسة عبد اللطيف وهبي، " أن الحزب لا تربطه أية علاقة أو صلة تنسيق أو تقارب مع أية نقابة". 
وأضاف المصدر ذاته "أنه منذ المؤتمر الوطني الرابع للحزب، وخلال دورتي المجلس الوطني للحزب السابقتين، ظل يرسخ عمليا سلوك إيمانه العميق بأهمية استقلالية الفعل النقابي عن العمل السياسي".
وفي هذا الإطار أوضح المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة أنه "في موضوع الصعوبة التي تعرفها بعض الأوضاع الاجتماعية، وهو يستشعر حدتها ويحرص كحزب مسؤول على تقديم كل ما يمكن في إطار المؤسسات للتخفيف من ضغطها، وتثمينه للتدخلات الملموسة التي تقوم بها الحكومة للتخفيف من حدة الاحتقان الاجتماعي، بشراكة وتعاون بناء مع مختلف الفرقاء السياسيين والاجتماعيين والنقابيين الجادين، وآخره مضمون الحوار الاجتماعي المؤسساتي الناجح عشية فاتح ماي المنصرم".
وشدد المكتب السياسي أنه يرفض في هذا السياق سلوكات بعض النقابات الاستفزازية البعيدة عن روح النضال المسؤول.
من جهة أخرى، وفي موضوع التقلبات المتسارعة التي تعرفها أثمان المواد الطاقية في الأسواق الدولية، وانعكاساتها المباشرة على السوق الوطنية، ومن ثم على القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين، ثمن المكتب السياسي مختلف الإجراءات التي تبذلها الحكومة للتخفيف من حدة هذه الأزمة، وآخرها مصادقتها الأسبوع قبل الماضي على مرسوم فتح اعتمادات إضافية بقيمة 16 مليار درهم لدعم نفقات صندوق المقاصة، لتنتقل بذلك نفقات صندوق المقاصة إلى أزيد من 32 مليار درهم هذه السنة، خصصت لدعم مواد غاز البوتان والقمح والسكر المستوردة والفيول المنتج للكهرباء، إضافة إلى تخصيص أزيد من مليار درهم لدعم مهنيي النقل، في إجراءات استثنائية وغير مسبوقة تسير بشكل متواز مع تنزيل البرامج والأوراش التي وردت في البرنامج الحكومي، وعلى رأسها ورش الدولة الاجتماعية.
وفي هذا الصدد أكد المكتب السياسي للجرار دعوته للحكومة إلى المزيد من النجاعة في عملية توزيع الدعم ليصل إلى جميع الفئات المهنية المشتغلة في النقل العمومي، لاسيما الفئات الهشة داخل منظومة النقل. 
ودعا المنتخبين، والسلطات العمومية المختصة إلى تعزيز آليات مراقبة الأسعار في مختلف الخدمات والأسواق الوطنية للتصدي لمستغلي الأزمات والمتلاعبين بالأسعار بذريعة ارتفاع أثمنة المواد الطاقية.