الأربعاء 24 يوليو 2024
خارج الحدود

استجابة لنداءات استغاثة.. منظمة الألمانية تعلن حالة الطوارئ في البحر المتوسط

استجابة لنداءات استغاثة.. منظمة الألمانية تعلن حالة الطوارئ في البحر المتوسط السفينة "سي آي 4" استجابت لنداءات استغاثة
أعلنت منظمة "سي آي" الألمانية غير الحكومية، الثلاثاء 9 يوليوز 2024، أنها أغاثت 5 قوارب مهاجرين خلال 24 ساعة، في مؤشر إلى "حالة الطوارئ" في البحر الأبيض المتوسط.
 
وقالت المنظمة في بيان: "خمس عمليات إنقاذ في 24 ساعة، هذا يظهر حالة الطوارئ السائدة حالياً في البحر الأبيض المتوسط ومدى أهمية وجودنا هناك لإنقاذ الأرواح ".
 
وأوضحت أن السفينة "سي آي 4" استجابت لنداءات استغاثة مع سفينتي إنقاذ أخريين بين الأحد والاثنين، وأنقذت نحو 230 شخصاً، بينهم أم وطفلها.
 
وبعد نقل قسم منهم إلى سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي، نقلت السفينة الثلاثاء حوالى 170 شخصاً إلى ميناء جنوة المخصص لها في شمال إيطاليا، الواقع على بعد حوالي 600 ميل بحري.
 
ومنذ وصولها إلى السلطة في إيطاليا في نهاية عام 2022، تعهّدت حكومة جورجيا ميلوني اليمينية المتطرفة بالحد من وصول المهاجرين القادمين من شمال إفريقيا.
 
وتعتبر روما أن وجود منظمات غير حكومية للإنقاذ البحري يشجّع المهاجرين على محاولة عبور البحر المتوسط.
 
وترفض المنظمات غير الحكومية هذه الحجّة، مشيرة إلى أنها تنقذ أقل من 10 في المئة من المهاجرين الذين يتمّ انتشالهم في البحر الأبيض المتوسط،
فيما ينقذ خفر السواحل الإيطالي غالبيتهم.
 
وأعرب رئيس منظمة "سي آي" غوردن إيسلر عن أسفه قائلاً: "من خلال إرسال سفن إنقاذ مدنية إلى موانئ بعيدة- نخصص ستة أيام للرحلة من جنوة وإليها وحدها- نهدر وقتاً ثميناً في منطقة البحث والإنقاذ، لا يمكننا خلاله مساعدة الأشخاص المحتاجين".
 
وأضاف: "يمكن أن تكون لهذه السياسة عواقب وخيمة على الأشخاص الذين يبحثون عن الحماية".
 
وأصدرت إيطاليا مرسوماً يلزم المنظمات بالتوجّه "من دون تأخير" إلى الميناء بمجرّد الانتهاء من عملية الإنقاذ، ما يمنعها من تنفيذ عدّة عمليات إنقاذ متتالية. وتعتبر المنظمات غير الحكومية أن هذا المرسوم ينتهك القانون البحري الذي يجبر أي سفينة على مساعدة قارب في محنة.
 
ويضع هذا التناقض المنظمات في مأزق، لأنها في حال عدم الانصياع تعرّض نفسها لغرامة تتراوح بين ألفي و10 آلاف يورو. وتواجه هذه المنظمات خطر احتجاز إداري للسفينة لمدة 20 يوماً وفي نهاية المطاف الاستيلاء النهائي عليها.