الخميس 13 يونيو 2024
رياضة

الناخب الوطني يوضح تداعيات تصرف زياش والنصيري

 
 
الناخب الوطني يوضح تداعيات تصرف زياش والنصيري الناخب الوطني وليد الركراكي
عقد الناخب الوطني وليد الركراكي، الاثنين 10 يونيو 2024، ندوة صحفية قبل المواجهة التي ستجمع المنتخب الوطني المغربي بنظيره الكونغو برازافيل ، الثلاثاء 11 يونيو 2024 برسم التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2026.
 
وأضح الناخب الوطني وليد الركراكي، عزمه إحداث بعض التغييرات على تشكيلة المنتخب الوطني أمام الكونغو، في تصفيات مونديال 2026.
كما خصص حيزا من الندوة الصحفية، لواقعة السلوك المنفلت للاعبي الفريق الوطني خاصة حكيم زياش ويوسف النصيري، وانعكاساتها على المجموعة وردود الشارع المغربي، حيث قدم مدرب المنتخب الوطني روايته:
"ما حصل أثناء تغيير اللاعبين زياش والنصيري، لن يتكرر لأن الموضوع تمت مناقشته بشكل ودي بين مكونات المنتخب الوطني، علما أن اللاعب النصيري قدم اعتذاره للمكلف بالأمتعة على ما بدر منه، نفس الشيء بالنسبة لزياش الذي كان يود لو استكمل المباراة حتى يسعد الجماهير ، معنى هذا أن اللاعبين معا كانا يرغبان في زرع الفرحة في نفوس المغارب".
علينا أن ننسى هذه الواقعة لأنها جانبية.
 
وبالنسبة لاعتماد وليد على غانم سايس، فإن الحاجة إلى رجل التجربة تبقى مهمة جدا في مثل هذه المباريات. "إذا لمست تراجعا في مستويات اللاعبين سواء القدامى منهم أو الجدد فإنني سأبادر إلى إحداث تغيير مهما كانت الظروف، مع إيماني دائما بالمستقل الذي يمثله الجيل الجديد من اللاعبين".
وفي ختام الندوة الصحفية وعد الناخب الوطني الجماهير المغربية، بتقديم أفضل العروض مطمئنا المغاربة وداعيا إلى المزيد من الثقة في العناصر الوطنية.