الأربعاء 19 يونيو 2024
خارج الحدود

فرنسا تنتظر 120 رئيسا في افتتاح الأولمبياد

فرنسا تنتظر 120 رئيسا في افتتاح الأولمبياد تتوقع باريس حضور حوالي 1.6 مليون زائر أجنبي لمتابعة الألعاب الأولمبية
تتوقع السلطات الفرنسية حضور نحو 120 رئيس دولة وحكومة بمناسبة افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في باريس في 26 يوليوز 2024، وهو ما يمثل رقما قياسيا ويؤدي إلى نشاط دبلوماسي مكثف في البلد الأوروبي.
وتقدر مصادر بوزارة الخارجية الفرنسية أنه سيكون هناك أيضا نحو 160 وزيرا، خاصة وزراء الرياضة، في حدث غير مسبوق في تاريخ الألعاب الأولمبية نظرا لعدد الوفود رفيعة المستوى المشاركة.
ولا تقع مسؤولية الدعوات لهذا الحفل على الدولة المنظمة -وهي فرنسا في هذه الحالة- ولكن تتولى هذه المهمة اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) جنبا إلى جنب مع اللجان الأولمبية الوطنية.
وسيستقبل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الرؤساء الذين سيحضرون الحفل، قبل ساعات قليلة من العرض الأولمبي على طول نهر السين، وكذلك الرياضيين المشاركين، في قصر الإليزيه في حفل رسمي.
وفي اليوم السابق للافتتاح، سيستضيف ماكرون أيضا قمة يتم تنظيمها بالاشتراك مع اللجنة الأولمبية الدولية حول مستقبل الرياضة في عالم أكثر استدامة، مع التركيز بشكل خاص على الشباب.
ورغم أنه من السابق لأوانه معرفة عدد الوفود التي ستشارك في هذه القمة، التي من المرجح أن تعقد في متحف اللوفر، فمن المقرر أن يحضر مسؤولون من منظمات دولية، من بينها منظمات عاملة في المجال الرياضي، فضلا عن العديد من المنظمات غير الحكومية.
ومن المتوقع أن يكون هناك 320 ألف متابع على ضفاف النهر وفي الشوارع والمباني المجاورة، وسيكون هناك انتشار أمني غير مسبوق يضم 45 ألف فرد من قوات الأمن الفرنسية و24 ألف أمني بلباس مدني، بالإضافة إلى 18 ألف جندي.
وفيما يتعلق بالتغطية الإعلامية، سيكون هناك نحو 30 ألف مهني معتمد، سيضاف إليهم نحو 6 آلاف صحفي غير معتمد، بحسب تقديرات حسابات وزارة الخارجية، والذين سيغطون أيضا كل ما يتعلق بالألعاب الأولمبية في فرنسا.
وتتوقع باريس حضور حوالي 1.6 مليون زائر أجنبي لمتابعة الألعاب الأولمبية، وهو ما يمثل حوالي 10% من العدد الإجمالي للمتابعين المحتملين، الأمر الذي دفع السلطات الفرنسية إلى اتخاذ إجراءات واستعدادت لتسهيل منح التأشيرات للدول التي تحتاج إليها لدخول البلاد.