السبت 18 مايو 2024
خارج الحدود

رئيس وزراء حكومة القبايل المؤقتة في المنفى يصدر بيانا.. هذه تفاصيله

 
 
رئيس وزراء حكومة القبايل المؤقتة في المنفى يصدر بيانا.. هذه تفاصيله حنفي فرحوح ومشهد لمسيرة باريس
أًصدر حنفي فرحوح، رئيس وزراء الحكومة القبايلية المؤقتة في المنفى، بيانا إلى الرأي العام بخصوص مسيرة 14 أبريل 2024 التي نظمت بمقر العاصمة الفرنسية باريس، والتي شارك فيها أزيد من 20 ألف شخص من القبايليين وغيرهم، والتي لاقت نجاحا، وفق تعبير قيادي "الماك" لـ"أنفاس بريس".                                وفي ما يلي نص البيان الصادر عن رئيس وزراء الحكومة القبائلية، كما توصلت به "أنفاس بريس":

بالنيابة عن الحكومة القبائلية المؤقتة في المنفى وبصفتي رئيس الوزراء، أود أن أتقدم بأحر التهاني إلى جميع القبائل وأصدقاء بلاد القبائل الذين شرفوا التقاليد بالمشاركة في المسيرة السنوية في باريس للتأكيد على المطالب المشروعة للشعب القبائلي. 

لقد كان يوم 14 أبريل 2024 يومًا تاريخيًا، حيث تجاوزت وحدة وتصميم ما يقرب من 20,000 قبائلي الحدود، ممّا يرمز إلى صمودنا في وجه القمع والتزامنا الثابت بمسعانا من أجل الاستقلال.

وفي استعراض غير مسبوق للتضامن، لوّح مواطنونا بفخر بعلم القبائل، وأضاءوا سماء باريس بأمل وتصميم شعب مصمم على إسماع صوته. وتردد صدى أغانيهم المنادية بالحرية ودعواتهم لإطلاق سراح السجناء السياسيين القبائليين في الشوارع، مذكرين العالم بقضيتنا العادلة وتصميمنا على المضي قدماً حتى يتم الاعتراف الكامل بالأمة القبائلية وإدماجها في الأمم المتحدة.

في مواجهة القمع الوحشي للنظام الجزائري، نحيي شجاعة وكرامة شعبنا الذي يرفض الانحناء تحت وطأة الظلم. وعلى الرغم من العقبات والتهديدات، أثبت القبايليون مرة أخرى صمودهم وثباتهم. 

 أدعو رسميا جميع القبائل إلى المشاركة بكثافة في الفعاليات القادمة في لندن وجنيف ونيويورك يوم 20 أبريل 2024، من أجل تسجيل التزامنا بنهضة الدولة القبائلية وتعزيز صوتنا على الساحة الدولية.

كما أود أن أتقدم بتهنئة خاصة لعائلة الماك والأنفاد العظيمة التي جعلت من قضية استقلال بلاد القبائل واقعا سياسيا وجيوسياسيا لا مفر منه على الساحة الإقليمية والدولية، ومنحت بلاد القبائل مؤسسات وهياكل الدولة الأساسية التي ستكون بمثابة أسس متينة لجمهورية القبائل الفيدرالية المستقبلية.

عاش الماك وعاشت بلاد القبائل حرة مستقلة.