الجمعة 12 أغسطس 2022
سياسة

السعود الأطلسي: "أم نكسات" النظام العسكري الجزائري هي في فقدانه لصلاحية إدعاءاته في منازعة المغرب حول الصحراء

السعود الأطلسي: "أم نكسات" النظام العسكري الجزائري هي في فقدانه لصلاحية إدعاءاته في منازعة المغرب حول الصحراء طالع السعود الأطلسي
اعتبر الكاتب الصحفي، طالع سعود الأطلسي، أن "أم نكسات" النظام العسكري الجزائري، هي في فقدانه لصلاحية إدعاءاته وفساد مزاعمه في منازعة المغرب حول الصحراء المغربية، وما نتج عنها من عدائه المفرط للمغرب عبر جملة قطائعه معه.

ويرى الكاتب في مقال بعنوان "نكسات النظام الجزائري… تعمقها روسيا"، نشر  الاثنين30 ماي 2022 على الموقع الإلكتروني "مشاهد 24"، أن النظام العسكري يتابع تزايد وتناسل حالات صرف النظر الدولي عن تلك المزاعم، بما ينعكس على موقعه دوليا بالضمور ويخصه بالنفور، مقابل انحياز دولي عارم وحاسم للموقف المغربي، إعلاء لمكانة المغرب ولفاعليته في العلاقات الدولية، واعترافا صريحا بالحقوق الوطنية المغربية وبوحدته الترابية، وتبن واضح لمنهجه السلمي، المنتصر ليس وحسب لحق وطني ولمصلحة قطرية، بل المنتصر أساسا للسلم وللتضامن وللتعاون على التقدم في حوض البحر الأبيض المتوسط، في المنطقة المغاربية، في العالم العربي وفي إفريقيا.

وذكر الكاتب، في هذا الإطار، بالتحاق دولة سورينام، من مجموعة دول الكرايبي، بكوكبة الدول المعترفة بمغربية الصحراء والمساندة لمقترح الحكم الذاتي المغربي والتي فتحت قنصليات في الأقاليم الجنوبية المغربية، معتبرا أن "الممكنات الإستراتيجية، الاقتصادية والديبلوماسية، للمغرب، بالجملة، ساعدت على حشد الدعم الدولي لمقترح الحكم الذاتي المغربي والمتأسس على الانطلاق من ثابت مغربية الصحراء… ولا يملك النظام العسكري الجزائري رادا لهذا التدفق الديبلوماسي، كما لا يملك الحد من نمو منسوب الاحترام للمغرب دوليا".

ومضى الكاتب قائلا: "إنها نكسة مؤلمة للنظام الجزائري ومتلاحقة الوخز والإيلام له… من دول مجلس التعاون الخليجي، من الولايات المتحدة الأمريكية، من اسبانيا، من ألمانيا، من مصر، من عدة دول إفريقية، آخرها، البوركينافاسو… من مجموعة دول شرق أوروبا، من دول مجموعة الكاريبي"، معتبرا أن اللائحة ليست حصرية، تحتسب فيها دول لم تعلن رسميا عن انحيازها للمغرب ولكنها صوتت مع قرار مجلس الأمن الأخير، الذي تبنى مقتضيات مقترح الحل المغربي، دون أن يسميه، من نوع فرنسا (المدافعة أصلا عن "حل الحكم الذاتي)، والمملكة المتحدة والصين، وطبعا روسيا التي لم تعترض على قرار مجلس الأمن، في ما يعني عدم عرقلته ويعني أيضا تفهمها لمضمونه، المضمون الذي يعترض عليه النظام الجزائري جملة وتفصيلا.

وتابع بالقول، في هذا الشأن، إن النظام الجزائري شن ضد ذلك القرار حملة سب وشتم في المنتظم الدولي، مطالبا بنسخ قرارات مجلس الأمن منذ 2017 وإلى قرار أكتوبر 2021، ومتهما الدول التي بلورت وصادقت على القرار بأنها متواطئة مع المغرب. وأضاف "لقد كان القرار نكسة مؤلمة للنظام الجزائري وملحقته، الحركة الانفصالية، القرار صاغ ورسخ المرجعية السياسية للتعامل الدولي مع المنازعة الجزائرية حول الصحراء المغربية، والتي كلف السيد دي ميستورا، باعتمادها والتعامل بها مع الأطراف الأربعة للنزاع، باسم الأمين العام للأمم المتحدة، وقد ساهمت الدولة الروسية، عبر امتناعها، في شرعنة ذلك القرار، وكان هذا أكثر ما آلم النظام الجزائري، لقد تبين له أنه معزول في عراء سياسي بارد، بدون تغطية وبدون حليف أو أنيس، هي نكسة له فعلا، أصابته بدوخة سياسية ستولد له نكسات".

وأضاف أن "دوخات النكسات الديبلوماسية أفقدت النظام الجزائري التبصر الضروري في تدبير علاقاته الخارجية"، مسجلا أن ما حدث نهاية الأسبوع الماضي، "لعله الشرارة التي ستشعل نيران نكسة جديدة للديبلوماسية الجزائرية، ولعلها تكون "أب" النكسات… دائما بدوخة جنون البحث عن ما يقلق المغرب… تم إغراء سفير روسيا في الجزائر إيغور بلياليف لكي ينحرف عن توجيهات بلاده مصرحا "بأن الشعب الصحراوي من حقه تقرير مصيره مثل الشعب الفلسطيني".

وأكد أن الديبلوماسية الروسية لم تستعمل، منذ أن اشتعل النزاع حول الصحراء المغربية، مصطلح "الشعب الصحراوي"، وهي غير معترفة بما يسمى "الجمهورية الصحراوية"، ولا تخصص للبوليساريو أي معاملة ديبلوماسية.

وأشار إلى أن "روسيا ملتزمة بقرارات مجلس الأمن، وهي تزن حق وزنها قيمة علاقاتها مع المغرب وآفاقها المستقبلية الواعدة… مرجعيات التعامل الروسي مع نزاع الصحراء المغربية ثابتة وواضحة، وضمنها مراعاة عدم التشويش على علاقات روسيا مع المغرب" كما جاء على لسان ميخاييل بوجدانوف، الرجل الثاني في الخارجية الروسية.

ولم تمض أكثر من يومين على تصريح السفير الروسي في الجزائر، يسترسل الكاتب، حتى أعاده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى موسكو، وعين بديلا عنه سفيرا لروسيا في الجزائر الديبلوماسي فاليريان شوفايف، والذي ليس إلا سفير روسيا في المغرب منذ 2018، لافتا إلى أن روسيا بعراقة دولتها ودبلوماسيتها، لا تتصرف في مثل هذه القرارات لا بعفوية ولا بمزاجية. "قرارها هذا مفعم بالرسائل الايجابية اتجاه المغرب والسلبية اتجاه الجزائر".

واعتبر طالع السعود الأطلسي أن الرئيس الروسي بقراره ذاك "اعتذر" عن سلوك أرعن لسفيره السابق في الجزائر، "وفي القرار، "توبيخ" للجزائر على محاولتها الإساءة للعلاقات الروسية المغربية، وتأكيد واضح "للخط التحريري الروسي" في موضوع نزاع الصحراء المغربية"، ملاحظا أن السفير خلال مقامه بالمغرب كان دائما فاعلا ايجابيا في تطوير العلاقات الروسية المغربية، والتي قال عنها إنها متميزة وراسخة منذ ستينيات القرن الماضي ولم تتأثر بتجاذبات الحرب الباردة.

ويختم طالع السعود الأطلسي بالتأكيد على أن "النكسة الكبرى في كل ما حدث هي أن موسكو ترجح كفة المغرب في أفضلياتها الديبلوماسية في المنطقة، وتوسع معه طريق التفاهم والتعاون، والاحترام المتبادل، تحترم كما هو، يدافع عن حقوقه ويصون مصالحه، محترما حقوق ومصالح الأطراف في علاقاته الدولية، المتعددة، المتنوعة، الواقعية، والصريحة والمفيدة له ولغيره، وما حدث هو نكسة للنظام الجزائري، تعمق من نكساته، ومفتوحة على توليد نكسات أمر له، جراء سياساته التي لا تصدر عن بصيرة… بل عن أحقاد وحسابات ضيقة وأنفاسها قصيرة".