السبت 2 يوليو 2022
خارج الحدود

معارض جزائري يعلن من العيون حق الشعب الجزائري في تقرير المصير (مع فيديو)

معارض جزائري يعلن من العيون حق الشعب الجزائري في تقرير المصير (مع فيديو) المعارض الجزائري هشام عبود
فجر المعارض الجزائري هشام عبود قنبلة مدوية في وجه النظام العسكري الجزائري أو ما سماه العصابة في الجزائر، حيث قال ان الشعب الجزائري أولى بالحق في تقرير المصير، وجاء هذا التصريح في مدينة العيون.
وانتقد عبود الذي بتمتع بصفة لاجئ في فرنسا، النظام الجزائري، واصفا الرئيس الجزائري ب "الطرطور"، مشددا على أن البلاد لا تتمتع بالديمقراطية وحقوق الإنسان، وأن العسكر هو المتحكم سياسيا واقتصاديا في الجزائر.
كلمة عبود كانت أمام المئات من ساكنة مدينة العيون، الجمعة 20 ماي 2022، ضمن فعاليات الملتقى المغاربي الأول الداعم لمقترح الحكم الذاتي بالصحراء تحت السيادة المغربية.
الملتقى الذي تنظمه الجمعية المغاربية للسلام والتنمية والتي يترأسها الناشط الإعلامي وليد كبير، والذي بدوره له مواقف مناهضة للنظام الجزائري.
وأبدى هشام عبود اندهاشه من مستوى النمو الاقتصادي والرواج التجاري والنشاط السياحي لمدينة العيون، وكيف أن البوليساريو والعسكر الجزائري يقدمان العيون وغيرها من الأقاليم الجنوبية بأنها جهنم حقوقية، والحال أنه ليس من رأى كمن سمع، بعد قيامه بجولة في المدينة، وكيف أن المجال الصحراوي لم يحضر مدن المغرب الجنوبي في ما يوجد عليه الوضع في مدن الصحراء الجزائرية، ومن بينها تندوف حيث يقطن اللاجؤون.
وزاد عبود بأنه لاجئ في فرنسا ويتمتع بكل الحقوق التي تكفلها له المواثيق الدولية مثل غيره من اللاجئين عبر العالم، باستثناء الجزائر التي تنتهك حقوق اللاجئين بل ومواطنيها، وهو دعاه إلى إطلاق نداء لتقرير مصير الشعب الجزائري.
يذكر أن تنظيم هذا الملتقى المغاربي يندرج في إطار تنزيل الأهداف التي سطرتها الجمعية المغاربية للسلام والتعاون والتنمية، حيث تضمن النشاط ندوات فكرية وزيارات ميدانية ولقاءات مع جمعيات المجتمع المدني وأعيان القبائل الصحراوية، موضوعها هو الترافع دوليا من أجل إبراز الحكم الذاتي كنمط للحكم في الأقاليم الجنوبية.
كما شكل الملتقى مناسبة لإعلان التنسيقية المغاربية لدعم مقترح الحكم الذاتي بالصحراء تحت السيادة المغربية.