الجمعة 12 أغسطس 2022
سياسة

العسري: مؤتمر نقابة التعليم الكونفدرالية على صفيح ساخن.. الإقصاء يطال مؤتمري الإشتراكي الموحد 

العسري: مؤتمر نقابة التعليم الكونفدرالية على صفيح ساخن.. الإقصاء يطال مؤتمري الإشتراكي الموحد  جمال العسري، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد
فوجئ  مؤتمرو ومؤتمرات الحزب الاشتراكي الموحد بإقصائهم كأحد المكونات التاريخية للنقابة الوطنية للتعليم/ ك.د.ش من لجنة رئاسة المؤتمر العاشر التي مثلت فيها كل الحساسيات الأخرى.
هذا الاقصاء جاء حسب بلاغ إخباري أصدره مؤتمرون بوزنيقة يوم 21 ماي 2022، توصلت جريدة "
أنفاس بريس" بنسخة منه، " بإصرار ممنهج من رئاسة الجلسة على مصادرة حق المؤتمرات والمؤتمرين في مناقشة الموضوع"، يقول البلاغ.
وفي تعليقه على هذا الإقصاء، أكد جمال العسري، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد، وأحد المؤتمرين في النقابة الوطنية للتعليم، على أن هذا " الإعلان من المؤتمر العاشر للنقابة للتعليم ... بموت التنوع و الاختلاف داخلها".
"أنفاس بريس"، تنشر رأي جمال العسري القيادي بالإستراكي الموحد:
 
"سابقة في تاريخ الكونفدرالية الديمقراطية للشغل .... سابقة في تاريخ النقابة الوطنية للتعليم ...
هل هو إعلان من المؤتمر العاشر للنقابة للتعليم ... بموت التنوع و الاختلاف داخلها ؟؟؟
عرفت أولى جلسات المؤتمر العاشر للنقابة الوطنية للتعليم / ك د ش ... في أولى ساعات فجر هذا الصباح سابقة خطيرة جدا ... سابقة سيكون لها ما بعدها ... فبعد تاريخ من القبول بالتنوع و الاختلاف ... كان يتمظهر على الأقل في تمثيل كل المكونات السياسية في لجان المؤتمر ... و ضمنها لجنة رئاسة المؤتمر ... و ليلة البارحة كان ذلك الإصرار العظيم على إقصاء مكون من المكونات التاريخية للنقابة الوطنية للتعليم / ك د ش ... كان الإصرار على إقصاء مناضلات و مناضلي الحزب الإشتراكي الموحد من أهم اللجان التي اقترحها " المكتب الوطني " ... لجنة فرز العضوية ... لجنة مراقبة المالية ... و لجنة رئاسة المؤتمر المشرفة على تدبير أشغال المؤتمر و تسيير شؤون النقابة ما بين استقالة مكتب وطني و انتخاب آخر ... ففي الوقت الذي مثلت كل الحساسيات و المكونات و التنظيمات السياسية في هذه اللجنة ... و باقي اللجن ... كان ذلك الإصرار الممنهج على إقصاء الحزب الإشتراكي الموحد ... بل و كان هناك إصرار من رئيس الحلسة على منع أي نقاش للمقترح الذي تقدم به ... و إصرار أكبر على استغلال الأغلبية العددية للمرور مباشرة على التصويت على المقترح الإقصائي ... بل و رفضه حتى إعطاء نقطة نظام ... بل و الأدهى رفض حتى تسلمها مكتوبة ... هذه السابقة تدفع مناضلات و مناضلي الحزب الإشتراكي الموحد داخل النقابة الوطنية للتعليم ... لطرح مدى حقيقة سؤال استئصال الحزب من أهم النقابات القطاعية داخل مركزية الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ... و يدفع سؤال حقيقة التنوع داخل هذه النقابة و حقيقة القبول بالاختلاف و النقد داخلها ... بل و حقيقة الديمقراطية باعتباره أهم مبادئ النقابة الوطنية للتعليم 
المهم ... هل يدخل المؤتمر العاشر التاريخ من بابه الضيق ؟؟ و يكون هو أول مؤتمر يتم فيه إقصاء واحد من أهم المكونات التاريخية للنقابة الوطنية للتعليم ... هو المؤتمر الذي ينهي مع مبدأ التنوع ... هو المؤتمر الذي يغلق قوس الإيمان بالاختلاف و النقد الداخلي ... هو مؤتمر تأبين الديمقراطية الداخلية ؟؟؟"