الأربعاء 6 يوليو 2022
خارج الحدود

فرنسا.. إيقاف المفتش العام وضابطة بالشرطة الفرنسية بتهمة التلاعب بنتائج مباراة بمدرسة الشرطة

 
فرنسا.. إيقاف المفتش العام وضابطة بالشرطة الفرنسية بتهمة التلاعب بنتائج مباراة بمدرسة الشرطة تم إيقاف المفتش العام للشرطة الفرنسية فريديريك دوبوش عن مهامه
في الوقت الذي يشهد فيه المغرب طفرة في تخليق المرفق الأمني؛ واعتماد مبادئ الشفافية والمساواة في المباريات اهتزت فرنسا على وقع فضيحة تورط المفتش العام للشرطة الفرنسية فريديريك دوبوش وضابطة بالشرطة الفرنسية بتهمة تسريب مواضيع اختبار بمدرسة للشرطة؛ وهي فضيحة تسببت في إيقاف هذا الأخير وكذلك الضابطة المعينة والتي تعمل بالإدارة العامة للشرطة الفرنسية والمتهمة بنقل معلومات عن الاختبارات لدعم ترشحيها في مباراة بمدرسة الشرطة الوطنية المرموقة ENSP.
وذكرت تقارير إعلامية أن الإدارة العامة للشرطة الفرنسية أوقفت دوبوش عن مهامه يوم الثلاثاء 11 ماي 2022 للاشتباه في تورطه في عملية التزوير، لدرجة أن أن النيابة فتحت تحقيقًا أوليًا في 6 ماي 2022 بتهمة "الاحتيال في امتحان أو مسابقة والتواطؤ في هذه الجريمة".
وبحسب المعطيات المتوفرة، فقد تم فصل فريديريك دوبوش والضابطة عن مهامهما، بفضل التنصت الذي تم إجراؤه ، في إطار قضية قانونية مختلفة تمامًا، لا سيما على الضابطة، حيث توجهت الشرطة الى مقر وزارة الداخلية لتفتيش مكاتبها ومنازلها. تم أخذ المستندات والهواتف وأجهزة الكمبيوتر لفحص المحتويات.
وقد خصص للمباراة المفتوحة في وجه الطلاب المفتشين و الضباط الذي تزيد أعمارهم عن 50 سنة ولديهم ما لا يقل عن 7 سنوات من الأقدمية برتبة نقيب، 19 مقعدا.
وتسببت الوقائع في قرار المدير المدير العام للشرطة الوطنية ، فريديريك فو ، أن قراره تعليق الاختبارات التي كانت في المرحلة الشفوية أمام هيئة المحلفين التي يرأسها المفتش العام دوبوش مؤقتا، على أساس أن تستأنف في أقرب وقت ممكن ، بمجرد استيفاء الشروط كما جاء بلاغ رسمي، ويتوقع أن استئناف المنافسة انطلاقا من نقطة الصفر من خلال استدعاء مائة من المرشحين الذين قدموا أنفسهم كتابة ومن خلال إعطاء موضوعات جديدة ، لم يتم استبعادها من أجل تجنب طعن في النتائج بمبرر الإخلال بمبدأ المساواة .