الأربعاء 6 يوليو 2022
مجتمع

الأطباء الداخليون بمراكش: حرْماننا من التخصص سابقة خطيرة وعلى الوزارة احترام اتفاق 2011

 
الأطباء الداخليون بمراكش: حرْماننا من التخصص سابقة خطيرة وعلى الوزارة احترام اتفاق 2011 المركز الاستشفائي الجامعي لمراكش
استغرب الأطباء الداخليون بمراكش حرمانهم من اختيار تخصصهم، وعدم قبولهم ببعض المصالح الاستشفائية، وسط غياب أي إعلام قبلي من طرف الجهات المسؤولة.
واعتبروا في بلاغ لهم، توصل موقع "أنفاس بريس"، بنسخة منه، من كون "هذا القرار سابقة خطيرة تعد هي الأولى من نوعها على المستوى الوطني، وأن قرار حرمان الأطباء من اختيار تخصصهم يأتي في ظرفية حرجة تتسم بخصاص مهول على مستوى الأطباء في المنظومة الصحية على العموم، وفي تناف تام مع مشروع إعادة هيكلة المنظومة الصحية وتكوين الأطباء في أحسن الظروف المتاحة، للاضطلاع بالمهام المنوطة بهم، وتجويد العرض الصحي المقدم لعموم المواطنين بمختلف ربوع المملكة".
وندد الأطباء الداخليون، وفق بلاغهم، من "غياب فتح أي قنوات جادة للحوار، وإيجاد حلول واقعية لهاته الإشكالية، بعيدا عن تقاذف المسؤولية بين الأطراف، واستعمال لغة الخشب والتملص من المسؤولية، موضحة أن الأطباء الداخليين على مشارف الأسبوع السادس من منعهم من الالتحاق بمصالحهم، وحرمانهم من تكوينهم وحقهم في التخصص"
وعبر البلاغ ذاته "استعداد الأطباء الداخليين المتضررين، خوض جميع الأشكال الاحتجاجية، واتخاذ طرق تصعيدية غير مسبوقة من أجل نيل مطالبهم، مطالبين الجهات المسؤولة باحترام مضامين محضر الاتفاق 2011 الموقع بين وزارة الصحة واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين".
 وبينما نبهوا لما أسموه "سياسة التماطل التي ينهجها المسؤولون تجاه مطالبهم"، دعوا لـ"إيجاد  حل فوري وعاجل يضمن من خلاله التحاق جميع أعضاء الفوج التاسع عشر بالمصالح الاستشفائية، كل حسب لوائح الاختيار القبلي المنجزة والمصادق عليها من طرف إدارة المركز الاستشفائي الجامعي لمراكش"، وفق بلاغهم.