الجمعة 27 مايو 2022
رياضة

تدافع أمام ملعب لكرة القدم بالكاميرون يخلف 8 قتلى و50 جريحا

تدافع أمام ملعب لكرة القدم بالكاميرون يخلف 8 قتلى و50 جريحا نحو 50 شخصا أصيبوا في التدافع فضلا عن الثمانية الذين ماتوا

لقي ثمانية أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح 50 غيرهم في تدافع، يوم الاثنين 24 يناير 2022، خارج ملعب "أوليمبي" بالعاصمة ياوندي، قبل مباراة الكاميرون وجزر القمر ضمن ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم، وفق وسائل إعلام رسمية.

 

وحصل التدافع عندما حاول حشد من المشجعين دخول الملعب من بوابة جنوبية لمشاهدة المباراة التي فازت بها الكاميرون المضيفة 2-1 وبلغت ربع النهائي حيث ستلاقي غامبيا.

 

وعلى الرغم من خفض سعة الملعب الذي يتسع لستين ألف مشاهد بسبب إجراءات كورونا، إلا أن الطاقة الاستيعابية يتم رفعها إلى ثمانين بالمائة عندما يلعب منتخب "الأسود غير المروضة".

 

وقال تقرير صادر عن وزارة الصحة الكاميرونية "تم تسجيل ثماني وفيات لامرأتين وأربعة رجال، جميعهم في الثلاثينات من العمر، إضافة إلى طفل وجثة أخذها أفراد من العائلة".

 

وأضافت الوزارة أن الجرحى نقلوا "فورا بواسطة سيارات الإسعاف إلى المستشفيات، لكن ازدحام السير أبطأ عملية النقل".

 

وأشارت الوزارة إلى أن "نحو 50 شخصا أصيبوا في التدافع بينهم شخصان جراحهما متعددة واثنان آخران إصابتهما خطيرة في الرأس".

 

وقال المتحدث باسم اللجنة المنظمة لكأس الأمم الإفريقية أبيل مبينغ لوكالة فرانس برس: "حصل تدافع كما يمكن أن يحدث عندما يكون هناك ازدحام. نحن بانتظار الحصول على معلومات موثوقة حول عدد الضحايا في هذا الحادث المأساوي".

 

وأعلن الاتحاد الافريقي للعبة ("كاف") في بيان إنه "يحقق بالوضع ويحاول الحصول على تفاصيل أكثر حول ما حدث".

 

وأضاف أنه أرسل أمينه العام لـ "عيادة المشجعين في المستشفى في ياوندي"، لافتا أنه "على اتصال مستمر مع الحكومة الكاميرونية واللجنة المنظمة المحلية".

 

ونشر وزير الصحة الكاميروني، ماناودا مالاشي، صورا له على تويتر وهو يزور مستشفى يعالج المصابين في الحادث.

 

وكتب إنه "يتم عمل كل شيء لتأمين عناية طبية مجانية لهم إضافة إلى الدعم الأفضل".