السبت 20 أغسطس 2022
مجتمع

طلبة بنسليمان الجامعيون الذين يتنقلون يوميا للمحمدية: يئسنا من انتظار حلول النقل

طلبة بنسليمان الجامعيون الذين يتنقلون يوميا للمحمدية: يئسنا من انتظار حلول النقل محنة الطلبة الجامعيين بإقليم بنسليمان متواصلة مع حافلات "اللوكس"
لم ينته مسلسل معاناة طلبة إقليم بنسليمان الذين يتنقلون يوميا لمختلف الكليات بمدينة المحمدية مع حافلات النقل الحضري (اللوكس) التي لم تستجب  لمطالبهم، الرامية إلى استقدام أسطول جديد يعفيهم من المحن اليومية التي يتكبدونها بسبب كثرة أعطاب الحافلات المتوفرة حاليا، وبسبب وضعها الميكانيكي المتواضع.
 
والأكثر من ذلك، أن الحافلات ذاتها تبقى غير كافية، وهو الأمر الذي يجعل الطلبة يصلون لمقرات متابعة دراستهم الجامعية في أوقات غير مضبوطة. 

في سياق هذا الوضع المقلق لواقع النقل الحضري بين خطوط بنسليمان والمحمدية، تتواصل معاناة طلبة الكليات الذين يتنقلون يوميا بين مجموعة من المحطات بإقليم بنسليمان ومدينة المحمدية.
 
ارتباطا بالموضوع نفسه تحدث مجموعة من الطلبة عن معاناتهم اليومية مع الظروف المقلقة للنقل، وقال أحد الطلبة:" إننا يئسنا من انتظار حلول النقل، وطرقنا مختلف أبواب المسؤولين، لكن الحلول لم تتم بعد، إننا نتساءل عن دواعي إهمال هذا الملف الذي يشكل لنا معاناة يومية".