السبت 28 مايو 2022
مجتمع

نقابة تأمل أن يفضي الحوار إلى نتائج ملموسة

نقابة تأمل أن يفضي الحوار إلى نتائج ملموسة استنكرت النقابة انتهاكات حق الإضراب المكفول دستوريا
في بلاغ للمكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أوضح بأنه يأمل أن يفضي الحوار المتواصل إلى نتائج ملموسة ومنصفة للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها، بمقاربة وحدة المطالب ومشروعيتها دون تجزيء أو انتقاء للقطع مع كل مظاهر الحيف.
وأكد البلاغ، توصلت "أنفاس بريس"بنسخة منه، على مشروعية المعارك النضالية التي تخوضها الفئات التعليمية من أجل مطالب عادلة.
وأدان بلاغ النقابة المقاربة الأمنية التي ووجهت بها الاحتجاجات السلمية والحضارية، حيث ندد بمختلف أشكال خنق الحريات، منها الحكم الصادر في حق محمد حفيضي، عضو المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم(كدش)بزاكورة، والذي يمثل مسا صريحا بحق التعبير، حسب نفس البلاغ الذي طالب بالتراجع عن هذا الحكم، وإطلاق سراح الأستاذين من حملة الشهادات العليا، وإسقاط كل المتابعات القضائية في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.
في سياق متصل استنكر بلاغ النقابة انتهاكات حق الإضراب المكفول دستوريا، عبر الاقتطاع من أجور المضربين، وتخفيض النقط في ترقيتهم، فضلا عن شجبه الزيادات في الاقتطاعات التي أقدمت عليها مؤسسة محمد السادس، ما يستهدف المزيد من ضرب القدرة الشرائية لنساء ورجال التعليم.
ودعا البلاغ الأجهزة النقابية إلى تقوية التعبئة لمواصلة النضال دفاعا عن المدرسة العمومية، وعن المطالب المشروعة والعادلة للشغيلة التعليمية، مؤكدا على الانخراط بقوة في مختلف المبادرات النضالية التي تدعو إليها الجبهة الاجتماعية المغربية.