الجمعة 20 مايو 2022
مجتمع

الحق في الذاكرة للمغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر عام 1975

الحق في الذاكرة للمغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر عام 1975 جانب من الوقفة الاحتجاجية لجمال العثماني أمام قنصلية الجزائر بوجدة

إحياء للذكرى 46 على ترحيل المغاربة من الجزائر سنة 1975، خاض جمال العثماني، وهو أحد ضحايا هذا الترحيل التعسفي، يوم الأربعاء 8 دجنبر 2021، وقفة احتجاجية صامتة أمام قنصلية الجزائر بوجدة، لتذكير النظام الجزائري بهذه الجريمة التي أقدم عليها هواري بومدين ووزير خارجيته آنداك عبد العزيز بوتفليقة.

 

ومعلوم، أن بتاريخ 8 دجنبر 1975، عمدت الدولة الجزائرية مباشرة بعد المسيرة الخضراء المظفرة لاسترجاع المعرب صحرائه المغتصبة من طرف الاستعمار الاسباني، على ترحيل قسري جماعي وبدون سابق إنذار ودون وجه حق، لـ 45 ألف أسرة مغرية ( أي ما يناهز 350 ألف شخص)، في ظروف غير أخلاقية وغير إنسانية، وفي أيام عيد الأضحى.. مسلوبة من كل ممتلكاتها، كانت تقيم بصفة شرعية وقانونية فوق التراب الجزائري.

 

ضحايا هذه العملية الوحشية الهمجية، ساهموا بالغالي والنفيس أثناء ثورة التحرير، حيث شكلوا إلى جانب الشعب الجزائري النواة الأساسية لمقاومة الاستعمار وقدموا شهداء في هذا الميدان، كما أنهم لعبوا كذلك دورا فعالا في تنمية اقتصاد البلاد بعد الاستقلال بحكم أن الكثيرين منهم كانوا يمارسون التجارة والفلاحة ويمتهنون حرفا أخرى، غير أن هذه التضحيات الجسام لم تشفع لهذه العائلات أمام هذا القرار الطائش والجائر والصادر بشكل فجائي ينم على حقد دفين.. انتقاما منهم على استرجاع المغرب لوحدته الترابية.

 

تجدر الإشارة إلى أن جمال العثماني له مؤلفان أرّخ فيهما لهذه التجربة المُرة والقاسية التي نحتها النظام العسكري الجزائري الحقود والحسود في ذاكرة  ضحايا الترحيل القسري... كتاب "قُرارة الخيط"، و"تخاريف حنّة يامنة"، وإذ يطالب كافة المؤسسات والمنظمات والهيئات الحقوقية الرسمية وغير الرسمية، الوطنية والدولية، بالعمل على تحقيق مشروعية العدالة والإنصاف من خلال رد الاعتبار لكرامة هذه الفئة وإرجاع حقوقها وممتلكاتها المسلوبة وجبر ضررها مع دفع الدولة الجزائرية إلى تقديم اعتذار رسمي والاعتراف بهذا الترحيل التعسفي الغير المبرر.