الخميس 11 أغسطس 2022
اقتصاد

 محمد شيكر: السماء تحدد في النهاية معدل النمو بالمغرب 

 محمد شيكر: السماء تحدد في النهاية معدل النمو بالمغرب  محمد شيكر
 في ظل الأزمة التي تطوق الأسر المغربية مع تداعيات كورونا وارتفاع الأسعار، ارتفع حجم الديون المتعثرة لدى الأبناك بشكل ملحوظ، هذه الأزمة امتدت شرارتها إلى المقاولات الصغرى والمتوسطة التي باتت مهددة بشبح الإفلاس وفقدان مناصب الشغل.
فحسب أرقام بنك المغرب فإن نسبة الديون المتعثرة للأبناك، برسم الفصل الثاني من سنة 2021، ارتفعت بنسبة 11.9 في المائة بالنسبة للشركات الخاصة غير المالية، و9.9 في المائة بالنسبة للأسر.
في هذا السياق أوضح، محمد شيكر، رئيس مركز الدراسات والأبحاث عزيز بلال، في اتصال مع "أنفاس بريس"، أن المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا هي الأكثر تضررا من تداعيات كورونا إلى جانب قطاعات السياحة والصناعة التقليدية والنقل. بخلاف قطاعات أخرى كالأبناك التأمين، التوزيع والأسواق التجارية الكبرى..التي لم تتضرر من أزمة كورونا.
وحول تأثير هذه الأزمة على الطلب الداخلي وتراجع النمو الاقتصادي، أوضح شيكر أن التساقطات المطرية هي محرك رئيسي للاقتصاد الوطني والقطاع الفلاحي وبالتالي كلما انتعش القطاع الفلاحي كلما انتعش مستوى الاستهلاك.
 وباعتبار أن معدل النمو خارج القطاع الفلاحي لا يتجاوز 3 في المائة، فالسماء تحدد في النهاية معدل النمو بالمغرب".