السبت 22 يناير 2022
فن وثقافة

المهندس بوفوس يرصد في روايته معالم مدينة العالم والأسرار طنجة

المهندس بوفوس يرصد في روايته معالم مدينة العالم والأسرار طنجة بوفوس (يسارا) إلى جانب طارق نغادي

قدم الكاتب رشيد بوفوس، مهندس، بالمقهى الأدبي بالدار البيضاء  papers (أوراق)، روايته الأولى حكايات المضيق chroniques du  détroit، مساء يوم السبت 05 نونبر 2021.

 

وأمام حضور عاشق للكلمة والكتاب، قال بوفوس إنه كان ينشر تدوينات منذ سنة 2016 على صفحته بشبكة الفيسبوك حكايات من تاريخ مدينة طنجة في بداية القرن 20.. وفجأة نضجت فكرة كتاب-رواية؛ مشيرا إلى أنه كتب عن جزء فقط  من تاريخ مدينة طنجة، مدينة العالم.. المدينة المفتوحة والمنفتحة على مختلف الأجناس والديانات في نموذج حي للتعايش والتسامح، لتستحق في نظر الكاتب لقب مدينة الإنسانية.

 

شخوص رواية رشيد بوفوس تتنوع بين الحقيقية والخيال، قدمها بأسلوب خاص ولغة بسيطة، مركزا على حياة أناس بسطاء هم من خلقوا روح طنجة.

 

وأكد رشيد بوفوس أنه يهوى الكتابة ويعشقها وأنه يسعى إلى أن لا يشبه أحدا في السرد والوصف، مؤكدا أنه بعد تجربته مع مرض السرطان في 2015، فإنه يعتبر أنه يولد من جديد كل يوم، وأنه يحيى للآخرين و أن الكتابة بالنسبة له نوع من العلاج.

 

وفي رواية رشيد يوفوس، التي صدرت في شتنبر 2021، عن دار الفنيك بالدار البيضاء، شخوص من هنا وهناك، من روسيا والنرويج والبرتغال وإسبانيا، عاشوا مغامرات مشتركة وحكايات مختلفة.. كل واحد له لغته، ولكن لغة واحدة كانت تجمعهم هي لغة التعايش وقبول الآخر.

 

للإشارة، اللقاء كان من تقديم وتنشيط طارق نغادي...