الاثنين 24 يناير 2022
مجتمع

تشمل قصبات وأضرحة: في الحاجة لحماية موروث المغاربة من افتراس تجار الكنوز

تشمل قصبات وأضرحة: في الحاجة لحماية موروث المغاربة من افتراس تجار الكنوز مثل هذه الأفعال الإجرامية تتناسل بمجموعة من المناطق بعدة قرى ومحيط المدن المغربية
أفادت مصادر جريدة "أنفاس بريس" من منطقة الرحامنة أن قبة الوالي الصالح سيدي محمد الجراري دفين سبت البريكيين بالرحامنة قد تعرضت للتخريب من طرف عصابات الكنوز.
الحدث استنكره المواطنون بشدة حيث طالبوا بفتح تحقيق في الموضوع ومسح موقع الجريمة النكراء التي اقترفتها أيادي العبث بالذاكرة التاريخية للمنطقة.
مثل هذه الأفعال الإجرامية تتناسل بمجموعة من المناطق بعدة قرى ومحيط المدن المغربية، حيث يفاجئ المواطنون بتدمير جزء من تاريخ مناطقهم .
الأخطر من ذلك أن هذه الجرائم تطال أيضا عدة مواقع ومآثر تاريخية بالمغرب حيث عاينت الجريدة سابقا تدمير وسرقة أجزاء من أبواب وتحف وتخريب بنايات وإقدام لصوص الموروث الإنساني على حفر المواقع وتدمير القصبات والزوايا بحثا عن ما يسمونه كنوز ثمينة مثل ما وقع بقصبة القائد حجي وعيسى بن عمر البحثري والحاج بن ملوك الزرهوني والقائد العيادي والزاوية البوسنية وبعض البنايات التاريخية سواء بمنقطة الرحامنة والسراغنة و الحوز أو دكالة وعبدة والشياظمة وأحمر...؟