الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
كورونا

اليوسفية.. توقيف عملية التلقيح قبل الساعة 8 مساء يعاكس مذكرة الوزارة

اليوسفية.. توقيف عملية التلقيح قبل الساعة 8 مساء يعاكس مذكرة الوزارة على الجهات المعنية تدارك الخصاص المهول في الموارد الصحية بمدينة اليوسفية
يبدو أن أزمة و إكراهات الموارد البشرية بقطاع الصحة بمجموعة من المدن حالة دون تطبيق مذكرة وزارة الصحة في شأن تمديد عملية التلقيح إلى غاية الساعة 8 مساء، ودليلنا الاتصالات الهاتفية بجريدة "أنفاس بريس" من مجموعة من المدن التي تعاني من نفس الأزمة في زمن الوباء.
في هذا السياق سجلت جريدة "أنفاس بريس" صباح اليوم الخميس 29 يوليوز 2021، تراكم عشرات البطائق الوطنية لمواطنات ومواطنين سارعوا لأخذ جرعة التلقيح سواء الأولى أو الثانية فوق مكتب الإستقبال بالمركز الصحي بدار الشباب الأمل بالملحقة الإدارية الثانية بمدينة اليوسفية.
وقد أكدت مصادر الجريدة بأن خلية عملية التلقيح بذات المركز تسير ببطء ملحوظ أمام الإكتظاظ بعد تناسل حالات الإصابة على المستوى الوطني، فضلا عن عامل دعوة المواطنين إلى أخذ التلقيح لتقوية المناعة، إذ أن أزمة الموارد البشرية الصحية بمدينة اليوسفية حالة دون تطبيق المذكرة الوزارية المرتبطة بتمديد عملية التلقيح إلى غاية الساعة 8 مساء، حيث يشتغل فريق واحد رفقة أعوان السلطة منذ ساعة فتح أبواب المركز في وجه المواطنين صباحا إلى غاية الساعة الرابعة بعد الزوال ويتم توقيف العملية.
مصدر مقرب من عملية التلقيح أفاد الجريدة بأن الفترة المسائية تتوقف خلالها عملية التلقيح مع انتهاء مداومة الفريق اليتيم على الساعة الرابعة بعد الزوال، ويتم تكديس البطائق الوطنية فوق مكتب الإستقبال إلى غاية اليوم الموالي لاستئناف عملية التلقيح التي ارتفاع منسوبها بشكل لافت بداية هذا الأسبوع.
في سياق متصل طالب مواطنون بضرورة تكثيف الجهود من أجل تعزيز فرق العمل الصحية لتجاوز هذه الفترة الصعبة من انشتار الفيروس المتحور، وتطبيق المذكرات الحكومية وتوصيات اللجنة العلمية لمحاصرة الوباء بمدينة اليوسفية.
فهل تتحرك الجهات المعنية والوصية من أجل تدارك الخصاص المهول على مستوى الموارد الصحية بمدينة اليوسفية لتتم عملية التلقيح بالشكل السلس والمطلوب.