الجمعة 25 يونيو 2021
مجتمع

مديرية التعليم بالمحمدية أصبحت في حاجة ماسة لبناية بمواصفات هندسية عصرية

مديرية التعليم بالمحمدية أصبحت في حاجة ماسة لبناية بمواصفات هندسية عصرية بناية مديرية التعليم بالمحمدية تآكلت جنباتها منذ مدة
إنها بناية متقادمة، ولا تستجيب لمطالب موظفي ورؤساء مختلف الأقسام بمديرية التعليم بالمحمدية، إنها بناية بنمط هندسي غير مندمج مع المتطلبات العصرية للعمل الإداري.
وفي سياق ذات البناية التي تعود لعقود خلت، بات من المنطقي إحداث بناية بنمط عصري، على الواجهة الهندسية وعلى واجهة المرافق الضرورية.
إن مختلف العاملين ببناية مديرية التعليم بالمحمدية يراودهم باستمرار، سؤال منطقي: ماهو السبب الحقيقي وراء عدم استفادة مديرية التعليم بالمحمدية من بناية عصرية وبمقومات هندسية متطورة؟.
فإذا كانت المحكمة الإبتدائية بالمحمدية تعاني من ظروف عمل غير مطمئنة بسبب ضيق المكاتب وبناية متجاوزة على مختلف الواجهات، فبناية مديرية التعليم أصبح وضعها الحالي يتطلب إحداث بناية بديلة لتلك التي هي في وضعية غير مطمئنة، فهل من حلول لهاتين البناتين في غضون المستقبل القريب؟.