الجمعة 25 يونيو 2021
مجتمع

تنسيق نقابي ثلاثي غاضب من وزير التعليم

تنسيق نقابي ثلاثي غاضب من وزير التعليم جانب من الوقفة الاحتجاجية
شجب التنسبق النقابي المشكل من ثلاث نقابات تعليمية تعنت وزارة التعليم وإصرارها على نهج سياسة الأذان الصماء وفرض سياسة الأمر الواقع، عوض تغليب الحوار الجاد والمسؤول بما يحقق الاستجابة لمطالب جميع الفئات التعليمية وإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وتجنيب قطاع التعليم كل ما من شأنه أن يزيد من الإحتقان والتوتر الذي يعيشه، ومما قد يكون لذلك من تداعيات وخيمة على المنظومة التعليم.

وقال بلاغ "التنسيق النقابي" في إطار تبنيه لجميع ملفات مختلف الفئات التعليمية وضمنها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يتابع التنسيق النقابي الثلاثي: الجامعة الوطنية للتعليم(UMT) والنقابة الوطنية للتعليم (FDT) والجامعة الحرة للتعليم (UGTM) بكل إهتمام ومساندة المعارك البطولية التي يخوضها هؤلاء من أجل إنتزاع حقهم العادل والمشروع في الإدماج بسلك الوظيفة العمومية. وهي النضالات السلمية التي تواجهها السلطات بالقمع في محاولات يائسة منها لفرض الأمر الواقع وثنيهم عن مواصلة احتجاجاتهم.   
وأكد بلاغ التنسيق النقابي الثلاثي، أنه يتابع بغضب وسخط شديدين تطورات الهجوم الذي تعرضت له المسيرة الاحتجاجية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، يومي الثلاثاء والأربعاء 06 و07 أبريل 2021 بالرباط، من تعنيف وتنكيل ومن إعتقالات في صفوفهم وأدلن بقوة التدخل العنيف ضد الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ويندد بسلوكات السلطات الأمنية الماسة بكرامة نساء ورجال التربية والتعليم.