الأحد 28 فبراير 2021
خارج الحدود

هكذا انطلقت حملة التلقيح ضد فيروس كورونا بفرنسا وإسبانيا

هكذا انطلقت حملة التلقيح ضد فيروس كورونا بفرنسا وإسبانيا  أراسيلي روزاريو هيدالغو سانشيز أول سيدة تتلقى جرعة التلقيح باسبانيا

انطلقت حملة التلقيح ضد فيروس “كوفيد-19″، اليوم الأحد 27 دجنبر 2020 في فرنسا واسبانيا، على غرار بلدان أخرى بالاتحاد الأوروبي.

 

ففي فرنسا تلقت امرأة تبلغ من العمر 78 عاما كأول شخص يتلقى الجرعة الأولى من التلقيح بمستشفى ريني-موري دو سيفران، بالسين-سان-دوني في الضاحية الباريسية، المصنع من طرف المختبرين الأمريكي “فايزر” والألماني “بايونتيك”.

وحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن نحو عشرين شخصا مسنا والأطر الصحية سيتلقون التلقيح الذي أطلقت عليه تسمية "كوميرناتي"، اليوم الأحد، خلال الإطلاق الرمزي لحملة التلقيح الفرنسية، في سيفران وبعد ذلك في مركز طب الشيخوخة بشامبميو التابع للمركز الاستشفائي الجامعي بديجونوأوضح وزير الصحة الفرنسي، أوليفيي، فيران أن “هذا اللقاح يحمي 95 في المائة من الأفراد من الحالات الخطيرة، ومن شأنه إنقاذ الكثير من الأرواح”، علما أنه “بالنسبة للأشخاص المسنين، يعد خطر الوفاة جراء كوفيد-19 مرتفعا للغاية”.

وقد جرى نقل أولى جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي تم تطويره من قبل المختبر الأمريكي “فايزر” والألماني "بايونتيك" ، يوم السبت المنصرم، إلى الصيدلية الرئيسية لمستشفيات باريس، في ضاحية العاصمة.

ونقلت نحو 19 ألفا و500 جرعة من اللقاح معبأة في 3900 قارورة على متن شاحنة مبردة أمنت الرحلة انطلاقا من مصنع "فايزر ببورس" الواقعة في الشمال الشرقي لبلجيكاوطلبت السلطة التنفيذية نحو 200 مليون جرعة من اللقاح ضد “كوفيد-19″، ما سيمكن من تطعيم 100 مليون شخص.

 

أما في اسبانيا فتلقت امرأة تبلغ من العمر96 عاما تسكن في دار للمسنين، جرعة اللقاح ضد "كوفيد-19"، لتكون بذلك أول شخص يحصل عليه في هذه البلاد ، حيث قالت المرأة واسمها  أراسيلي روزاريو هيدالغو سانشيز ، مبتسمة، إنها لم تشعر "بأي شيء" عندما تم حقنها باللقاح. وبعد تلقيها اللقاح، وقفت المرأة ذات الشعر الأبيض القصير، والتي تقيم في دار المسنين في لوس أولموس بغوادالاخارا، برفق بعدما ارتدت سترتها السوداء.  وتم اختيار دار المسنين لإطلاق حملة اللقاح في إسبانيا لقربها من مستودع "فايزر"، حيث وصلت اللقاحات السبت المنصرم من بلجيكا قبل أن يتم توزيعها في جميع أنحاء البلاد. كما وقع عليها الاختيار لعدم تسجيل إصابات بالوباء فيها. وتلقت اللقاح بعدها الممرضة مونيكا تابياس التي تعمل في دار المسنين، لتكون ثاني شخص في البلاد يحصل على لقاح "فايزر-بايونتيك".

 

وتأمل الحكومة في تلقيح ما بين 15 و20 مليون شخص من أصل 47 مليون نسمة بحلول ماي أو يونيو المقبل، من بينهم 2,5 مليونا مع نهاية فبراير2021، على أن يتم البدء بتلقيح الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، مثل المقيمين في دور المسنين أو الطواقم الطبية أو الأشخاص الذين يحتاجون لمساعدة آخرين. وتبلغ حصة إسبانيا حوالي 140 مليون جرعة من إجمالي 1,4 مليار جرعة المقررة لـ 27 دولة أوروبية.

 

وقد تم التصديق على استقدام الاتحاد الأوروبي للقاح “فايزر-بايونتيك”، يوم الإثنين الماضي، من طرف الوكالة الأوروبية للأدوية،  ويوم الخميس الماضي، أعطت السلطة العليا للصحة الفرنسية والاسبانية ضوءها الأخضر للشروع في عملية التلقيح.