الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
مجتمع

الحزب الاشتراكي الموحد تمارة الصخيرات يطالب بعزل قائد عين عودة

الحزب الاشتراكي الموحد تمارة الصخيرات يطالب بعزل قائد عين عودة مقر الملحقة الإدارية الثانية

قامت لجنة من الحزب الاشتراكي الموحد، مكونة من فروع الحزب بكل من تمارة وتامسنا وسيدي يحيى زعير والصخيرات، بزيارة جماعة عين عودة التابعة للإقليم، لمعاينة ما وصفته بالممارسات الوحشية الخطيرة التي يقوم بها قائد الملحقة الإدارية الثانية بنفس الجماعة؛ والتي مارسها في حق المواطن "ح.ك" أحد ضحايا الاعتداء الجسدي والمعنوي لهذا القائد، بحسب إفادة الضحية نفسه.

 

وأعلنت اللجنة، في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأنه تبين لها وفق المعطيات والشهادات والوثائق المتوفرة، أن القائد المعني صاحب سوابق خطيرة، حيث حوكم جنائيا بتهمة الضرب المفضي للموت في حق مواطن، عندما كان قائدا بقيادة الطاوس بإقليم الراشيدية، وحوكم ابتدائيا بخمس سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية بتاريخ 13 ماي 2015، ثم استئنافيا بسنة واحدة حبسا نافذا وغرامة بمحكمة الراشيدية بتاريخ 20 دجنبر 2015. كما أن القائد المعني حين نقل لتمارة للعمل بإحدى الملحقات الإدارية، استمر في الاعتداء في عدة وقائع؛ ذكرت اللجنة منها ما قام  به يوم 20 أكتوبر 2020، وذلك بنقل عامل مياوم حرفي يشتغل في التبليط (الزليج) إلى مكتبه بالملحقة الإدارية الثانية بجماعة عين عودة، وانهال عليه بالضرب إلى أن أغمي عليه، وتم نقله مباشرة من مكتب القائد إلى المستشفى الإقليمي سيدي لحسن بتمارة.

 

وأوضح البيان أن هذا القائد، معروف لدى الرأي العام بتمارة بعدم نزاهته وشططه الكبير في استعمال السلطة وحرمان المواطنين من حقوقهم في الحصول على مجرد وثائق إدارية بسيطة.

 

هذا وعبرت فروع الحزب الاشتراكي الموحد بإقليم الصخيرات تمارة، عن تضامنها مع ضحايا هذا القائد، وطالبت عامل الصخيرات تمارة بعزله؛ وفتح تحقيق عاجل في واقعة 20 أكتوبر 2020 بعين عودة وتحديد المسؤوليات مع اتخاذ كافة الإجراءات لعدم إفلات القائد من العقاب. داعية في نفس الوقت وزارة الداخلية إلى وضع القائد المعني تحت الخبرة الطبية للتأكد من سلامته النفسية والعقلية...