الاثنين 26 أكتوبر 2020
اقتصاد

الظلام والعطش يجثمان على إقليم أسا.. وهذا موقف الحافظي

 
الظلام والعطش يجثمان على إقليم أسا.. وهذا موقف الحافظي عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء

هي وعود قدمها عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب خلال اجتماعه مع محمود عبا المستشار البرلماني بمعية نائب رئيس المجلس الجماعي لأسا، أحمد تكمارين.

 

في هذا اللقاء الذي نظم مؤخرا تدارس الطرفان مشاكل القطاع على مستوى إقليم أسا الزاك، حيث قدم المستشار عبا إلى المدير العام شرحا مفصلا حول الوضعية التي يعيشها الإقليم على مستوى قطاع الماء والكهرباء ومدى تأثيرها على المواطن خصوصا في ظل الظرفية الراهنة التي تعرف ارتفاع موجة الحرارة والانقطاع المتكرر للماء.

 

بالمقابل أكد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، الحافيظي، على أنه في إطار دعم قطاع الماء فإن محطة معالجة المنغازيوم الثانية ستكون جاهزة في أواخر شهر يوليوز 2020 وأنه سيحضر شخصيا لإعطاء الانطلاقة لهذا المشروع الهام. كما أكد أيضا على أن الصفقات الخاصة بتجديد شبكة الماء الصالح للشرب بمدينة أسا في حي الزاوية والحي الفلاحي وحي الجرف ‏سيتم التأشير عليها عاجلا مع دراسة إمكانية برمجة مشروع لتجديد شبكة الماء الصالح للشرب في الأحياء المتبقية: (حي المركز وشارع الزاك).

 

ووعد المدير العام على استغلال وتجهيز ثقبين مائيين تم انجازهما من طرف وكالة الحوض المائي من أجل الرفع من نسبة تزويد مدينة أسا بالماء الصالح للشرب.

 

وبخصوص قطاع الكهرباء فقد أعرب المدير العام بداية عن استغرابه لعدم استكمال محطة الكهرباء حيث أكد أن المحطة ستكون جاهزة نهاية شهر غشت القادم، وأن التأخر الحاصل ناتج عن الوضعية الوبائية التي تعرفها بلادنا ما نتج عنه توقف الأشغال التي ستستأنف من أجل اكمال المشروع. مؤكدا على أن مصالح المكتب ستعمل على إيجاد حلول آنية وناجعة لتفادي النقص في الكهرباء والانقطاعات المتكررة.

 

وفي هذا الباب، أيضا، تمت مناقشة إمكانية ربط بعض الدواوير التابعة للإقليم بالكهرباء، بجماعات اعوينة لهنا وعوينة اغمان والبيرات.