الأحد 27 سبتمبر 2020
مجتمع

أزمة العطش تُخرج ساكنة آيت يحي بميدلت للاحتجاج

أزمة العطش تُخرج ساكنة آيت يحي بميدلت للاحتجاج العطش يخرج نساء ورجال وأطفال دوار أيت علي وسو للمطالبة في حقهم في الماء

علمت "أنفاس بريس" من مصادر خاصة، أن مسيرة احتجاجية لساكنة دوار أيت علي وسو انطلقت صباح يوم الخميس 25 يونيو 2020، في 9 صباحا، نحو مقر جماعة أيت يحي (إقليم ميدلت).. وقد عرفت المسيرة مشاركة العشرات من المحتجين، وفي مقدمتهم نساء وأطفال إلى جانب بعض رجال القرية، مطالبين بمد ساكنة الدوار بالماء الصالح للشرب، بعد أن تبخرت الوعود التي ظل يقدمها المسؤولون والمنتخبون للساكنة طيلة مدة 7 سنوات – تبعا لتصريح أحد المحتجين.

 

وأشار المحتجون إلى أنهم أجروا العديد من الاتصالات بمسؤولي الجماعة الترابية أيت يحين وبقيادة المنطقة، دون أن يتوصلوا إلى حل لحد الآن.

 

وقال أحد المحتجون، إن المسيرة انطلقت بمبادرة من نساء القرية، بعد أن طال صبرهن، مضيفا بأن بعض رجال القرية بذلوا جهود حثيثة لثنيهم عن الخروج للاحتجاج دون أن يتمكنوا من ذلك، علما أن النساء هن من يتحملن مشاق جلب الماء الصالح للشرب لمسافة بعيدة. فضلا عن أن المياه يتم جلبها من طرف الساكنة من عين بعيدة بالمنطقة، وهي نفس المنطقة التي أقيم فيها مشروع عام 2014 لتزويد الساكنة بالمياه عبر تخزين المياه في صهريج، وهو المشروع الذي يعاني من اختلالات كبيرة وتسربات للمياه عبر الأنابيب بسبب الغش -يضيف المحتجون- فرغم حفر البئر، والطاقة الشمسية، لا يلبي المشروع احتياجات الساكنة.