الأحد 17 يناير 2021
اقتصاد

بسبب كورونا..إسبانيا تحجز شحنة أدوية كانت موجهة إلى المغرب

بسبب كورونا..إسبانيا تحجز شحنة أدوية كانت موجهة إلى المغرب أثار هذا التصرف غضب منظمة الصحة العالمية
بعدما تعرضت إسبانيا لممارسات مماثلة من طرف تركيا التي جمدت إرسال آلات التنفس الاصطناعي، وتراجعت لاحقا عن ذلك، وبدورها جمدت ألمانيا تصدير الأدوية والآلات الطبية في الوقت الراهن، قررت حكومة مدريد تجميد صادرات من الأدوية كانت موجهة إلى جنوب أفريقيا وبعض الدول في الشرق الأوسط وأساسا المغرب الذي يقتني أدوية من إسبانيا بسبب التعاون الثنائي والقرب الجغرافي.
وبحسب ما أوردته صحيفة (القدس العربي) نقلا عن جريدة Elmondo الإسبانية في عددها ليوم الأربعاء 8 أبريل 2020، فإن حكومة مدريد أقدمت على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى عدد من الدول وعلى رأسها المغرب، وهو إجراء شبيه بما أقدمت عليه دول أخرى التي جمدت تصدير مواد مرتبطة بمحاربة فيروس د كورونا.
وأثار هذا التصرف ضجة واحتجاجا حتى من منظمة الصحة العالمية.
ويتعلق الأمر بحسب الصحيفة الإسبانية بأدوية متعددة من الأنسولين إلى مادة هيدروكسكلورين، التي يجري الحديث عنها كثيرا، مؤخرا، كدواء لمعالجة كورونا، وهو ما اعتبرته أوساط إسبانية أن ما أقدمت عليه حكومة مدريد لا يعد خرقا تاما للقانون بل ممارسة أصبح معمولا بها في الوقت الراهن أمام ما تسببه جائحة كورونا من الحاجة الملحة إلى بعض الأدوية.
وبررت حكومة مدريد هذه الممارسة بأنها تهدف إلى ضمان الصحة العامة للشعب الإسباني، والحفاظ على احتياطات كبيرة من الأدوية المصنعة محليا وخاصة المرتبطة بالجهاز التنفسي في هذه الظروف القاسية باعتبارها من الدول الأكثر تضررا من كورونا فيروس، ويتعلق الأمر بأدوية جرى توقيع عقودها منذ شهور وتأدية ثمنها، لكن إسبانيا أقدمت على هذا القرار تحت مبرر حاجة الشعب إليها في هذه الظروف الحالية المرتبطة بتفشي فيروس كورونا في البلاد.