الاثنين 27 مايو 2024
فن وثقافة

المخرج محمد بوسالم : فيلم "النسيبة" حقق ثنائية الإمتاع والتوعية على القناة الثانية

 
 
المخرج محمد بوسالم : فيلم "النسيبة" حقق ثنائية الإمتاع والتوعية على القناة الثانية المخرج محمد بوسالم رفقة بطلي الفيلم دنيا بوطازوت وعزيز حطاب
قدمت القناة الثانية ليلة عيد الفطر الموافقة ليوم الثلاثاء 9 أبريل 2024، الفيلم التلفزيوني "النسيبة" ضمن شبكة برامج رمضان المنصرم، وتعود فكرة الفيلم  لرشيد محمد الوافي، سيناريو وحوار رشيد محمد الوافي ومحمد بوسالم وفي تنفيذ الإنتاج شركة "إم برود" للمخرج والمنتج عبد الرحيم مجد والإخراج لمحمد بوسالم.
 وقد حقق هذا الفيلم تجاوبا مهما من طرف متابعي القناة الثانية، خصوصا وأنه تطرق لموضوع اجتماعي بلمسة كوميدية وبرؤية إخراجية ارتكزت على توظيف الموقف الساخر، لتقديم مشاهد الصراع بين الأزواج وتأثيره على الأسرة، إذ يستثمر الفيلم تعاطف الحماة مع زوج ابنتها (الذي يشتغل في مكتب كوتش الخلافات الزوجية) في مواجهة مشاكله اليومية مع زوجته، لزرع توابل الضحك، وقد سجل هذا الفيلم عودة الاشتغال بين الفنانة دنيا بوطازوت والفنان عزيز حطاب، حيث شخصا دوري الزوجين، مع حضور قوي للفنانة القديرة فاطمة وشاي في دور "النسيبة" بعد غياب طويل عن شاشة التلفزيون إضافة إلى الفنان عبد القادر عيزون في دور "النسيب" أي والد زوجة الكوتش الأسري.
"
أنفاس بريس" التقت بمخرج فيلم "النسيبة" محمد بوسالم وكان معه هذا الحوار:
 
قبل أن تحدثنا عن فيلم النسيبة .. العديد من المتتبعين يربطون مسارك الفني بالكاميرا الخفية، كيف ترى هذا الأمر ؟
فعلا هذا واقع، لأن الكاميرا الخفية كانت تقدم في فترة الذروة في رمضان لسنوات عديدة، ولم أكن فقط أشتغل في هذه النوعية هناك مشاركات لي كممثل في أفلام عالمية وعربية ومغربية وكانت لي أيضاً تجربة مهمة في أعمال تلفزيونية عديدة على مستوى المساعدة في الإخراج، إلى أن قمت بإخراج العديد من البرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية، وصولا إلى فيلم النسيبة الذي قدمته القناة الثانية وأشكر الأستاذ والمخرج عبد الرحيم مجد، على ثقته في قدراتي وعلى المسار المتميز الذي جمعني به في العديد من الأعمال التلفزيونية الناجحة.

ارتكز الإخراج في مقدمة الفيلم على البداية بمشهد رمزي مع الصوت الخارجي للبطل ومشاهد لزوجين في حالة مرح وسعادة بحديقة مع أطفالهما رغم أنهما ليسا من ابطال القصة، ألا ترى أن هذا الاسلوب يخرج الفيلم من سياق زمن وأحداث الحكاية ولماذا الاعتماد على هذا الأسلوب في المقدمة ؟
من المعلوم لدى المخرجين أن عملية إعداد وتوضيب مقدمة الفيلم، تكون من اصعب الاختيارات التي يجد المخرج نفسه أمام مسؤولية تحديد هويتها البصرية وموقعها في سرد حكاية الفيلم منذ البداية، فمعرفة ما يجب إظهاره للجمهور لشدهم لمتابعة الفيلم أمر في غاية الصعوبة، فهي تتطلب اختيارات تقنية وفنية من حيث تركيب الصورة والموسيقى التصويرية او الانتقالات بين المشاهد وسرعة الإيقاع. لذلك جاءت مقدمة فيلم النسيبة بطريقة تعكس نوعية الفيلم على اعتبار أنه اجتماعي كوميدي، فكانت مكونات الصورة تعكس لقطات لعائلة بالحديقة،  وقد اعتمدت على خاصية التناقض بين ما يراه المشاهد في البداية (أسرة في لحظات فرح ومرح بحديقة) وبعده صراع بين البطل وزوجته (خصام ورمي الزوجة للأغراض من شرفة المنزل نحو الأسفل حيث يتواجد الزوج في حالة مناقضة للمشاهد التي بدأ بها الفيلم). وبطبيعة الحال مشاهد الزوجين السعيدين في الحديقة رفقة أبناءهما هي إشارة رمزية للسعادة التي ينشدها الإنسان عموما في تفاصيل الحياة الزوجية.
وهي طريقة لزرع التشويق لمتابعة أحداث الفيلم ومعرفة اسباب النزاع بين بطلي الفيلم، وتتبع باقي المتواليات لاكتشاف باقي الأحداث والشخصيات وصولا إلى نهاية الفيلم.
لم أختر بداية بمقدمة رتيبة ومشهد عادي من التفاصيل اليومية للحياة الزوجية للبطلين، وترك أقوى المشاهد واكثرها حماسية لعرضها لاحقاً لكي لا أخاطر بضياع نسبة مهمة من المشاهدين، وبالمقابل توالت المشاهد بشكل متسارع وصولا إلى الصراع بين البطلين الذي عكسه رمي الزوجة للاغراض من شرفة المنزل في حالة غضب نحو زوجها الواقف في الأسفل.
 في نظري يجب أن لا تكون المقدمة بسيطة جدا أو متشعبة أو مملة بكثرة التفاصيل، ولابد أن تعتمد صناعة مقدمة الفيلم على عنصر التمهيد لتفاصيل القصة بطريقة جيدة تقنيا وفنيا ومن ثم الانطلاق نحو التفاصيل الأخرى، وحسب ما وصلني من اصداء ونقد، فقد كانت هذه المقدمة تخدم قصة الفيلم حسب التصور الذي اشتغلنا عليه.
 
أثناء نقاش لي مع وسيط أسري متخصص، لمعرفة رأيه في الفيلم، أفاد أن دور الكوتش العائلي الذي شخصه الفنان عزيز حطاب يمكن أن يعطي انطباعا سلبيا عن الوساطة الأسرية.. وانتهى كلامه .. هناك من سيقول كيف لوسيط أسري يعيش مشاكلا مع زوجته أن يحل مشاكل أزواج آخرين ؟
الفيلم في نظري رد الاعتبار للكوتش أو الوسيط العائلي فهو أيضاً يعيش مشاكله الخاصة مع زوجته، بسبب الغيرة وحب التملك وتتبع ما يقوم به يوميا، ولم يقدمه الفيلم كزير نساء أو شرير أو نصاب، الطبيب يمرض ويزور طبيبا آخر وحتى الكوتش الذي يوجه الناس نحو الحلول لمعالجة المشاكل الزوجية يمكن أن تستعصي عليه الحلول لبعض المشاكل مع زوجته، خصوصا إذا كانت غريبة جدا ومبالغ فيها وهو لا يحل مشاكل الأزواج بشكل مباشر بل يوجه ويرشد للحلول التي تبقى إمكانية تتفيذها رهينة باستعداد الزوجين لبداية صفحة جديدة وطي الخلافات والتفكير في المستقبل والقطع مع الحقد والكراهية، ومن جهة ثانية هذا التناقض بين مهنة البطل وواقعه في جزء كبير من حكاية الفيلم هي ذريعة فنية لزرع الكوميديا وتبيان أن الكوتش الأسري هو بطبيعة الحال إنسان يعيش حياته الخاصة بعيدا عن مكتبه، ولا مجال هنا لمثال (كون كان الخوخ يداوي كون داوا راسو ).  

 الاعتماد على كاستينغ "الثنائي" دنيا بوطازوت وعزيز حطاب، اللذان شخصا دور زوجين في العديد من الأعمال الفنية، يمكن أن يسقط الفيلم في تكرار نفس أسلوب التشخيص ونفس الوجوه الفنية، فكيف تعاملت مع هذا الأمر تقنيا ؟
الفنانة دنيا بوطازوت والفنان عزيز حطاب هما ممثلان محترفان، ومتمكنان من أدوات التشخيص فقد كان اختيارهما نابع من كونهما يجيدان تشخيص الحالة والإندماج في تفاصيل مختلف الشخصيات، بالنسبة لي هذين الفنانين لا يسقطان في النمطية وإلا لكانا اختفيا من الساحة الفنية بل بالعكس تجدهما في كل عمل جديد يشخصان شخصيات مختلفة ومتجددة، وتعاملي معهما تقنيا كان مثمرا وفي انسجام كبير وهما يتميزان بقوة الأداء والتركيز واحترام عملهما وكل عناصر الفريق الفني والتقني، واعتبرهما من النجوم المتميزين في المغرب ولهما شعبية كبيرة وجمهور ومعجبين كثر.. وهذا الأمر لم يأت من فراغ، بل من موهبة ودراسة وتجربة وخبرة وذكاء. لهذا مرت كل الترتيبات التقنية في الفيلم في جو احترافي ومضبوط، بل كانت لمستهما الفنية واضحة في روح العمل وحضورهما إضافة إلى الفنانة القديرة فاطمة وشاي وعبد القادر عيزون وباقي الممثلين، ساهم بشكل واضح في نجاح الفيلم.
 
 
عند نهابة الفيلم يدرك المتلقي أنه أمضى وقتا مهما أمام الشاشة من بداية القصة إلى نهايتها، فماذا يقدم هذا الفيلم  كرسالة للمشاهدين ؟ 
رسالة فيلم "النسيبة" هي لفت الانتباه لدور الحماة في حل النزاع بين الزوجين وعدم الإسهام في تفاقم المشاكل، بل كما يقول أجدادنا (دخل بخيط بيض)، فالحماة يمكن أن تؤجج الصراع بين زوجين بكلمة جارحة أو موقف سلبي، كما يمكن أن  تصلح بين الزوجين بكلمة طيبة، ولابد ان أشير أيضا تماشيا مع نوعية الفيلم (اجتماعي) أن الصراع بين الزوجين يؤثر على الأبناء وقد يؤدي للطلاق وضياع مستقبل الأبناء بعيدا عن حنان الأب والأم معا، فالأسرة هي أصغر خلية في المجتمع إذا كانت في حالة طبيعية وسليمة صلح الفرد والمجتمع.
لذلك لابد من الحوار والنقاش والتفاهم بين الزوجين قبل تفاقم المشاكل والوصول إلى الصراع والخصام الذي قد يسب التفكك العائلي.
 
كلمة أخيرة 
بالنسبة لي الفيلم التلفزيوني "النسيبة" حقق ثنائية الإمتاع والتوعية، أشكر إدارة القناة الثانية التي احتضنت هذا العمل ضمن طلبات العروض، والمنتج والمخرج المقتدر عبد الرحيم مجد وأشكر كل الفنانين والتقنيين الذين ساهموا في إنجاح هذا الفيلم، كما أشكر كل من بعث لي رسالة تنويه بالفيلم وأشكر المشاهدين على حسن التتبع كما أشكر موقع "أنفاس بريس" على التواصل ومواكبة اعمال الفنانين المغاربة.