السبت 20 إبريل 2024
رياضة

الفوسفاط يكرم المرأة في مختلف القطاعات والمجالات خلال تتويج بطلات السباق النسوي باليوسفية

الفوسفاط يكرم المرأة في مختلف القطاعات والمجالات خلال تتويج بطلات السباق النسوي باليوسفية جانب من اللقاء

كسرت أقدام المرأة بإقليم اليوسفية وهي تدك مدار السباق النسوي في دورته السابعة سكون وجمود الحركة التي كانت قد شلّت مفاصل مدينة الفوسفاط منذ الجائحة التي أوقفت الأنشطة العمومية لفائدة ساكنة اليوسفية. وخلقت المرأة المشاركة في السباق النسوي الذي نظمه المجمع الشريف للفوسفاط يوم 19 مارس 2023 بمدار الحي المحمدي (الحاضرة الفوسفاطية) بنكهة نون النسوة أجواء من التنافس الشريف رياضيا في صباح ربيعي تحت أشعة شمس تبتسم للقادم من الأيام في وجه أكثر من 400 مشاركة حسب الفئات العمرية.

عمليا وإجرائيا وحضوريا فإن الدورة السابعة للسباق النسوي على الطريق لموسم 2023، نظمها المجمع الشريف للفوسفاط والمصالح التابعة له بشراكة مع عمالة اليوسفية والمكتب المديري لنادي أولمبيك اليوسفية إلى جانب المديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ومندوبية التعاون الوطني وبعض الفعاليات الجمعوية بالمدينة.

في هذا الصباح الربيعي، يشد انتباهك طنين خلية نحل تحلّق وتتحرك هنا وهنك تحت إشراف الإدارة التقنية للسباق النسوي بلمسة وبصمة رياضية لأساتذة التربية البدنية العاملين بالمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، رفقة ثلة من الأطر الرياضية المشتغلة بنادي أولمبيك اليوسفية. مقابل حرص وتجنُّد عناصر من رجال الأمن والقوات المساعدة والدرك الملكي والوقاية المدنية وكتيبة نسائية من الهلال الأحمر والأطر الصحية العاملة بقطاع الفوسفاط، إلى جانب شباب حيوي من قطاع الأمن الخاص (المناولة) للقيام بالمهام المنوطة بهم كل حسب الاختصاص والمسؤولية.

من نقطة الإنطلاقة عند مخرج قوس اتصالات المغرب بجانب ذاكرة معلمة (الكنيسة/قاعة الجمباز سابقا) وتحت تشجيعات الجمهور، ونغمات موسيقى مغربية أصيلة، احتشدن الرياضيات من مختلف الأعمار والمهن والوظائف في عيدهن الأممي (8 مارس) لترجمة شعار الدورة السابعة "يَا الله نَجْرِيوْ"... نساء وفتيات بصدريات مرقمة، بلباسهن الرياضي الأبيض الموحد، هن القادمات من مدينة الشماعية وقرية سيد أحمد وقرية لمزيندة بالإضافة إلى اليوسفية، منهن المنضويات تحت لواء جمعيات نسائية ونوادي ومؤسسات ذات الصلة بالتعليم والرياضة والثقافة والفن.

حسب فئات لوائح المشاركات في السباق النسوي فقد خضعن وفق تصور الإدارة التقنية لتقسيم عمري حيث انطلقت المنافسة في السباق الأول الذي جمع فئة عمرية لا تتجاوز 18 سنة، وفئة حددت في ما بين 18 و 40 سنة وأخرى أكثر من 40 سنة، أما السباق الثاني فقد خصصته الإدارة التقنية لفئة دوي الاحتياجات الخاصة (الإعاقة الحركية والإعاقة الذهنية) وكانت النتائج على الشكل التالي:

ـ الفئة العمرية أقل من 18 سنة:

1ـ ضحى الورّام

2 ـ حفصة الرّاوي

3ـ نادية الدرقاوي

ـ الفئة العمرية ما بين 18 و 40 سنة:

1ـ فاطمة الزهراء فلاح

2ـ وردة الناصري

3ـ أمال بنحماني

ـ الفئة العمرية أكثر من 40 سنة:

1ـ أبردي

2ـ حادة جنيد

3ـ خديجة خونا

ـ الفائزة الأكبر سنا ظفرت بها:

السيدة فاطمة العروسي

ـ فئة المتعاونات بقطاع الفوسفاط:

1ـ ليلى المجدولي

2ـ صوفيا لعرج

3ـفاطة الزهراء زيان

ـ فئة الإعاقة الحركية:

1ـ وهيبة الفحيلي

2 ـ حنان الكاعة

3ـ الزوهرة لكمين

ـ فئة الإعاقة الذهنية:

1ـ سلمى الحمادي

2ـ يسرى الفقري

3ـ أميمة البوعزاوي

من أروع فقرات برنامج السباق النسوي الذي نظمه المجمع الشريف للفوسفاط تلك اللوحات الرياضية المفعمة برشاقة رياضيي الجمباز من شباب المدنية الذين قدموا للجمهور عروضا غاية في الجمال والبهاء استرجع معها المتتبعون والمتتبعات من خلالها ذاكرة رياضة "الجمباز" التي دونت بمداد من الفخر والاعتزاز تاريخ وأمجاد المرأة اليوسفية (المجال لا يسعنا لذكر كل أسماء البطلات) اللواتي حققن الكثير من المنجزات في هذا المجال دوليا وإفريقيا وعربيا.

في سياق متصل بعت المنظمون برسائل ذات قيمة رمزية لكنها قوية إلى كل القطاعات من خلال الاعتراف بالمرأة العاملة والموظفة في شتى المجالات، حيث تم تكريم النساء الموظفات والعاملات بعمالة اليوسفية، إلى جانب نساء الأمن الوطني، والمرأة الدركية، وكذلك المرأة العاملة في صفوف القوات المساعدة ثم نساء الوقاية المدنية، وفي قطاع التعاون الوطني، فضلا عن نساء التعليم بإقليم اليوسفية، وأيضا المرأة بقطاع الثقافة والشباب والتواصل، علاوة عن نساء المجلس العلمي باليوسفية والهلال الأحمر، حيث تسلم المسؤولون عن هذه القطاعات تذكارات تخلد للحدث وللتظاهرة الاحتفالية بصيغة المؤنث.