الأربعاء 24 إبريل 2024
سياسة

فؤاد القادري: موقف البرلمان الأوروبي تلاقحت فيه رياح حقد الشرق مع رياح الشمال (مع فيديو)

فؤاد القادري: موقف البرلمان الأوروبي تلاقحت فيه رياح حقد الشرق مع رياح الشمال (مع فيديو) فؤاد القادري
أكد المستشار فؤاد القادري، نائب رئيس مجلس المستشارين على انخراط مجلس المستشارين، يدا، وروحا في كل ما من شأنه الدفاع عن توابث، ومقدسات المغرب، وكل ما من شأنه صون كرامتها، وسيادتها، واستقلالها، وحريتها.
 
وشدد القادري الذي يتحدث باسم رئيس مجلس المستشارين، في مداخلة خلال اللقاء الدراسي، والإعلامي الذي نظمه البرلمان بمجلسيه، اليوم الأربعاء 8 فبراير 2023 حول ""قراءة في خلفيات وأبعاد استهداف البرلمان الأوروبي الممنهج للمغرب" أن البرلمان بغرفتيه في خندق واحد، تجمعهما راية، واحدة، ونفس التوابث والمقدساتت، طريقهما واحد، وزعامتهما واحدة، "الملك أمامنا ونحن وراءه في سبيل تحقيق الأهداف العليا في هذا البلد العزيز".
 
وأفاد المتحدث ذاته أن البرلمان بغرفيته اجتمع، وقرر في بيان قوي المبنى مراجعة المبدأ العام، وهو قرار موضوعي، لم يكن لحظيا ولا عاطفيا، واصفا موقف البرلمان الأوروبي بـ"السخيف" بـ"السلوك الأرعن الغير محسوب العواقب..قرار مؤسس استحضر الأحداث، والمحطات، والمواقف".
 
وشدد فؤاد أن المغرب تعرض لظلم بين، وجلي، حيث تلاقحت فيه ريح الحقد الآتية من الشرق مع رياح الشمال لتمطر وابلا من الأكذيب والافتراءات، الهدف في ظاهرها، وفي باطنها بطبعة الحال هو تركيع المملكة، والنيل من تطورها التنموي".
 
القادري أبرز أيضا أن طبيعة العلاقة بين المؤسسة التشريعية الأوروبية، والبرلمان المغربي هي علاقة، مركبة، ومعقدة، وقال:" بعيدا عن كل المقدمات، وانطلاقا، وتأسيسا على تجربتي المتواضعة، وانطلاقا من الاحتكاك بأجراف المؤسسات التشريعية، من خلال اللجنة البرلمانية المختلطة، التي تزيد عن عشر سنوات، أرى بأن البرلمان المغربي لم ينعم بالهدوء في هذه العلاقة، إلا ناذرا، هي علاقة أشبه أن تكون مثل الرمال المتحركة على الربع الخالي، أو بحر متلاطم الأمواج، علاقة يمكن أن توصف ببرميل بارود، صحيح يغطيه رماد خف لهيبه، لكن رغم هذا السكون لم، ولن يحول دون إمكانية الانفجار والاشتعال في أي لحظة".
 
وزاد نائب رئيس مجلس المستشارين قائلا:" كل المكاسب الاقتصادية والديبلوماسية، وكل ما جنيناه من هذه العلاقة على مر السنين، لم مكاسب سهلة، بل كانت صعبة، ننتزعها بمجهود كبير، ومضاعف، المبذول من الجانب المغربي"، مشيرا أنه كان لهذا الوضع ما يبرره سابقا، لكن الأمور تغيرت.

يشار إلى أن البرلمان الأوروبي صوت يوم 19 بناير 2023 على قرار ضد المغرب؛ يتعلق بحرية الصحافة والاعلام، والتضييق على حرية الرأي والتعبير، ومتابعة الصحافيين ونشطاء الريف وغيرها من القضايا التي أثارها قرار البرلمان الأوروبى.