الأحد 22 مايو 2022
مجتمع

صادم.. حوالي 19 ألف تلميذة وتلميذ انقطعوا عن الدراسة في سوس ماسة عام 2021

صادم.. حوالي 19 ألف تلميذة وتلميذ انقطعوا عن الدراسة في سوس ماسة عام 2021 المقر الجديد لبناية اكاديمية سوس الذي كلف مليار سنتيم
يبدو أن جهود الدولة في ضخ ملايير السنتيمات في ميزانية مؤسسة عمومية اسمها "الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة" من أجل التلميذة ولمصلحة التلميذ ولتمدرس التلميذة راحت سدى.
 
 فالأرقام الرسمية الصادرة عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة المقدمة في المجلس الإداري، تفيد أن نسبة الانقطاع والتسرب الدراسيين في الاعدادي تصل إلى 5,40 في المائة، وفي الثانوي التأهيلي تبلغ النسبة 4,50 في المائة، وفي الابتدائي تصل إلى 0,50 في المائة.
 
وبإسقاط النسب الرسمية على مجموع التلاميذ في كل سلك تعليمي من الأسلاك الثلاث، يخلص الناتج إلى أن 12 ألف و279 تلميذا(ة) انقطعوا عن الدراسة في الموسم الدراسي الأخير، وأن 4667 تلميذا(ة) بالثانوي التأهيلي هم كذلك غادروا  فصول الدراسة بالثانويات، إلى جانب 1861 تلميذا(ة) بالابتدائي غادروا المدارس في حواضر سوس ماسة وبواديها، ليصل مجموع المنقطعين عن الدراسة في موسم دراسي واحد إلى 18 ألف و808 تلميذا(ة).
 
وبهذا المعنى، فإن 2200 تلميذا(ة) يغادرون المدرسة شهريا في سوس ماسة وفق آخر الإحصائيات الرسمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، التي وزعت علي اعضاء المجلس الاداري في وثيقة حصل عليها موقع "أنفاس بريس"، أنه في كل يوم يغادر فصول الدراسة في الجهة، باحتساب أيام الدراسة فقط، 90 تلميذا(ة) يوميا.
 
وبمعنى آخر، توضح الأرقام، فإن هاته الهجرة غير المسبوقة لتلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية لفصول الدراسة في سوس ماسة، وهم في سن التمدرس الإلزامي، يؤكد أن 38 مدرسة ينبغي أن تغلق سنويا في جهة سوس ماسة ويتحقق فائض من المدرسين يناهز 400 مدرس في كل عام.
 
وبحساب آخر، فإنه خلال الثلاث سنوات الأخيرة، فإن مجموع التلميذات والتلاميذ الذين غادروا مدارس سوس ماسة يناهز 56 ألف تلميذا(ة)، أي أنه من المفروض أن تغلق أكثر من 100 مدرسة مجموع تلامذتها يصل إلى نحو 700 طفل لكل واحدة كمعدل أدنى، وفائضا في المدرسين يناهز 1200  مدرس. وهو العدد تقريبا الذي يتم توظيفه سنويا خلال السنوات الأخيرة من الأطر النظامية للأكاديميات". 
 
وينضاف إلى هذا الوضع التربوي القاتم، المؤشر الأكثر قتامة هو نسبة الأقسام المشتركة التي ارتفعت خلال الموسم الدراسي الحالي 2021/2022 إلى 32 في المائة (فوق المعدل الوطني)، أي أن جهة سوس ماسة تحتضن 3184 قسما مشتركا، منها 2285 قسما مشتركا بمستويين دراسيين، و706 قسما مشتركا بثلاث مستويات، و106 قسما مشتركا بأربعة مستويات، و70 قسما مشتركا بخمسة مستويات، و17 قسما مشتركا بستة مستويات.
وتساءل مراقبون تحدثوا لموقع "انفاس بريس": أين المردودية وأين الجودة من هاته الأرقام؟؟؟.
 
وعزوا هذا الوضع التربوي الذي وصفوه ب" المقلق لغياب رؤية مندمجة مجالية تشاركية، سواء في التخطيط للبناءات المدرسية أو التوزيع العادل والمناسب للموارد البشرية أو الالتقائية في التدخلات داخل القطاع في سوس ماسة ومع الشركاء، إلى جانب البنيات التربوية التي تتعرض للتعديل والتغيير بحسب الأهواء ، وبلا منطق ولا قواعد، وغيرها من الأوجه الممارساتية في حقل التربية والتكوين بعدما تاهت أولويات من أوكلت لهم مهمة تسيير شؤون التربية والتكوين في جهة على رقابهم 650 ألف و879 تلميذا(ة)"، وفق تعبيرهم.