الاثنين 29 نوفمبر 2021
سياسة

حين رسم المرحوم الحسن الثاني بروفيل الجزائر.. الاستعمار مسح شخصية الجزائر!!

حين رسم المرحوم الحسن الثاني بروفيل الجزائر.. الاستعمار مسح شخصية الجزائر!! الحسن الثاني وهواري بومدين

يوم 20 يناير 1975، رسم المرحوم الحسن الثاني بروفيل الجزائر بدقة رائعة، وهو البروفيل الذي تناقله من بعد الكتاب والمؤرخون والإعلاميون في العالم العربي والغربي.

 

ففي ذاك اليوم استقبل الراحل الحسن الثاني بقصره بمراكش، جلال كشك، مبعوث صحيفة "النهار" اللبنانية، وخصه بحوار شيق تمحور حول مبادرة السادات الشرق أوسطية من جهة وخيانة الجزائر لتعهداتها بخصوص الوحدة الترابية للمغرب من جهة ثانية.

 

المرحوم الحسن الثاني كان بارعا في وصف حالة الجزائر وقال:

"عندما تتحرر الشعوب لابد لها من بوصلة، ومشكلة الجزائر هي أنها تعرضت لقهر استعماري دام من الأتراك إلى الفرنسيين حوالي خمسة قرون، قضت على الشخصية الجزائرية".

 

وتوقف المرحوم الحسن الثاني عند الرئيس بومدين وقال بشأنه:

"إنه افتقد الاتجاه، لأنه لم يجد البوصلة في جيبه ولا في مكتبة قديمة ولا في مخزن. وكان من الممكن أن يتكئ على شقيقيه في اليمين واليسار، التونسيين والمغاربة، لا لنعطيه بوصلتنا، فهي لا تصلح له، ولكن لنعينهم على تحديد وتركيب بوصلة. ولكنهم (أي الجزائريون) اختاروا العمل الانفرادي".

 

رحم الله الحسن الثاني الذي كان يعي غدر عصابة عسكر الجزائر.