الاثنين 22 يوليو 2024
جالية

طرد إمام مغربي من إيطاليا بتهمة بث الكراهية (مع فيديو)

طرد إمام مغربي من إيطاليا بتهمة بث الكراهية (مع فيديو)

 "اللهم اقتلهم بددا وأحصهم عددا ولا تغادر منهم أحدا. اللهم اجعل طعامهم سما...  ونومهم غما وأيامهم حما، اللهم أدخل الرعب والذعر في قلوبهم". وذلك تعليقا على العدوان الإسرائيلي على غزة.

هذه هو مقطع خطبة يوم الجمعة الذي عجل بطرد خطيب مغربي بإحدى المساجد في مدينة البندقية الإيطالية. وأكد أنجيلينو ألفانو وزير الداخلية الإيطالي، أنه ينتظر تفعيل قرار طرد الإمام المغربي، عبد البر رواضي، من ايطاليا. وقال الوزير: "لقد قررنا طرده من البلاد. وأحذر جميع من يعتقد أنه بإمكانه بث الكراهية في ايطاليا بأن مصيره الطرد".

وبرر الوزير قراره، في مقابلة أجرتها معه صحيفة ايطالية ،أن قانون ايطاليا يقضي بطرد كل من يخالف النظام العام، وقال إن القرار تم سَنه منذ 2002 وبه تم طرد 10 خطباء.

وأضاف وزير الداخلية، أنه تم التحفظ على جهاز الحاسوب الخاص بالخطيب المغربي، الى جانب بعضٍ من أمتعته. وقال إن عبد البر يوجد في حالة سراح، وسيتم طرده فور صدور إخطار بذلك. مضيفا أن "سلوكه غير مقبول. ويُشعر بالسخط والقلق. وهو ما دفعنا الى اتخاد قرار فوري".

واعتبر الوزير هذا القرار بمثابة جزاء لمن يحرض على الكراهية، وقال إن ايطاليا تعطي لكافة المواطنين حق ممارسة الشعائر الدينية، دون التحريض على العنف. وقال إنه حينما شاهد الفيديو، الذي تم تداوله على نطاق واسع، جعله يَشعر بأن المواطنين اليهود في ايطاليا أصبحوا هدفا.

وأضاف أنجيلينو ألفانو أن "معاداة السامية غير مقبولة في بلدنا". وأعتبر أن أكثر ما أقلقه هو وجود أطفال في الخطبة التي دعا فيها الامام الى "ابادة" اليهود والتي حضرها 200 شخص، قائلا إنه متخوف من أن "تفرخ" المنازل الايطالية ارهابيي المستقبل، بحسب تعبيره.

وأكد وزير الداخلية على وجوب الفصل بين الاسلام الذي يهدف الى نشر رسائل روحية ودينية مهمة، وبين من يتخذ الاسلام وسيلة لممارسة التحريض والعنف اللفظي.

 

رابط الفيديو هنا